الرئيسية الأولى

الإثنين,18 أبريل, 2016
الإسلام في ألمانيا نماذج مشرفة..

الشاهد _ يتسم المجتمع الألماني بجدية متناهية ، يلوح ذلك في سلوكه ويبدو جليا في إنتاجه الصناعي والفكري والسياسي ..وعادة ما يحمل الألماني الوافد إلى الإسلام معه هذه السمات المتميزة فيشكل إضافة نوعية للجالية المسلمة وقد يطور آداءه فيتحول من مورد ومستهل للدعوة إلى منتج ومصدرا لها ، فالبعودة إلى نماذج من المسلمين الألمان يقف الواحد على حالات مشرفة تبعث الأمل في صفوف الجالية المسلمة في هذا البلد وتحث من ولدوا مسلمين على المزيد من البذل والتفاني لخدمة دعوتهم .


عديدة هي الحالات التي يمكن عرضها والتطرق إلى مكامن القوة والابداع فيها ، لا يقتصر الأمر على الرجال فحسب بل اعتبرت دراسة سابقة نشرت في أواخر تسعينات القرن الماضي أن المرأة الألمانية الوافدة إلى الإسلام أكثر جدية من الرجل الألماني ، وعادة ما يعمر العنصر النسائي الوافد إلى الإسلام أكثر من العنصر الرجالي ، وتعرف المسلمون في هذه البلاد على العديد من الألمانيات المسلمات اللواتي قدمن البلاء الحسن في الدعوة ، وقمن بخدمات جليلة في قطاع الإغاثة والدعوة  وغير ذلك من الخدمات العامة الموجهة للجالية المسلمة ، خاصة تلك الشرائح التي تخونها اللغة وتستشكل عليها المسائل الإدارية.

المحامي يحيى يعتبر من الوجوه الألمانية المسلمة التي تركت بصماتها وقدمت الإضافة في حقل الدعوة ، لم يصعد المنابر ليلقي الخطب الرنانة ولم يؤلف الكتب ولا عكف على الترجمة ، لقد تمت دعوة يحي إلى أحد المراكز الإسلامية ليلقي محاضرة ، وبما أن المحامي الشاب ألماني وأشقر فقد احتشد الكثير من أبناء الجالية منهم من قدم للإستفادة ومنهم من دفعه الفضول ، الكل قدموا للإستماع لدرس أو موعضة من الألماني الأشقر ، وصل الرجل اعتلى المكان المخصص ، وقدم درسه الذي أعقبته الأسئلة والنقاش ، لكن الملفت أن يحيى لم يتطرق إلى الدين بالأشكال المعروفة ولا إلى الدعوة الإسلامية ، واكتفى بالبسملة في بداية الدرس ، ذلك كل ما نطق به من أساليب الدعوة التي ألفها المسلمون .

قال يحي لا اعتقد أنكم تتوقعون أن يتحدث شاب ألماني حديث عهد بالإسلام على الفقه والعبادات والعقائد ليعلّم من ولدوا في الإسلام من آباء وأجداد مسلمين ، لقد جئت لأدعو إلى الله في إختصاصي ، وبما أنني رجل قانون ، فدعوتي تقتصر على شرح المسشتكل منه ، وتعريف المسلمين بحقوقهم وواجباتهم ، والأساليب الأنجع التي يجب إتباعها للوصول إلى أهدافهم . قدم يحيى معلومات قانونية وأرشد المسلمين إلى حقوق يخولها القانون لم يتفطن إليها حتى بعض من قدم إلى ألمانيا منذ 40 سنة ..كان درسا قيما ، استفادت منه الجالية وفتح آفاق على أنماط جديدة من الدعوة في المساجد ومن فوق منابرها .

نصرالدين السويلمي