أحداث سياسية

الثلاثاء,16 فبراير, 2016
الإدارة العامة للسجون والإصلاح تؤكد فتح تحقيق في ملف السجين المتوفي في سجن المهدية

الشاهد_أكّدت الإدارة العامة للسجون والإصلاح في بلاغ لها اليوم الثلاثاء 16فيفري 2016 بخصوص ملف وفاة موقوف بسجن المهدية أنّه تمّ إشعار النيابة العمومية لدى المحكمة الإبتدائية بالمهدية بالموضوع والتي أذنت بفتح تحقيق في الغرض وعرض جثة المعني على الطبيب الشرعي لتحديد أسباب الوفاة مبينا أن الملف الآن
لدى القضاء ولا يمكن الخوض فيه أكثر من ذلك حفاظا على سرية الأبحاث.

وأضاف البلاغ أنه تم إعلام الإدارة العامة للسجون بوفاة المعني في حدود الساعة 9 و45 دقيقة من صبيحة يوم 10 فيفري، بعد أن نقل إلى القسم الإستعجالي بالمستشفي الجامعي الطاهر صفر بالمهدية، إثر تفطن بعض المساجين المقيمين مع المعني بالغرفة إلى وضعيته الصحية، فقاموا باشعار العون المكلف بالغرفة الذي أعلم بدوره طبيب الوحدة وقام بنقله على جناح السرعة إلى المستشفى.

وقالت الإدارة العامة للسجون إنه تم قبل ذلك عرض المعني على طبيبه المباشر بالمستشفي، يوم 3 فيفري، والذي طلب إجراء عدد من التحاليل تم إنجازها وذلك في انتظار موعده المحدد لاحقا.

وأوضح البلاغ أن المتوفي أصيل منطقة المساترية بجبنيانة من ولاية صفاقس، أودع السجن بتاريخ 5 جانفي 2016 وهو موقوف على ذمة القضاء لارتكابه لعدد من القضايا وتمت الإحاطة به اجتماعيا ونفسيا وصحيا منذ إيداعه السجن، حيث كان محل متابعة من طرف طبيب الوحدة وطبيب الإختصاص بالمستشفي الجامعي الطاهر صفر بالمهدية.