وطني و عربي و سياسي

الثلاثاء,16 يونيو, 2015
“الأوقاف” المصرية تراقب صلاة التراويح: “اخشع لأفلقك نصين”

الشاهد_“شغلتك على المدفع بوروروم”، هكذا سخر رواد منصات التواصل الاجتماعي من خبر تعيين وزارة الأوقاف المصرية، لمراقب على المصلين أثناء صلاة التراويح، وذلك قبيل أيام من شهر رمضان المبارك، ولولا أن الخبر تمّ تداوله على معظم المواقع الإخبارية، لظن كثيرون أنه مزحة.

ويبدو أن الأوقاف ووزيرها لم ترد حرمان الناشطين على مواقع التواصل من لذة السخرية، فأعطتهم مادة لذلك، فانطلقت مواقع التواصل لتشتعل بالسخرية من مراقب “مخبر” وزارة الأوقاف، ودشن ناشطون وسم#الأوقاف_هتراقب_التراويح، ليتصدر الترند على موقع تويتر لعدة أيام متتالية، ويستمر في احتواء تغريدات الناشطين الساخرة وصورهم و”الكوميكس”.

وكان أشهر هذه الصور الهزلية التي استخدمها الناشطون، صورة للممثلة الشهيرة سكارليت جوهانسون في دور مراقب للمصلين، وتشير لأحد المصلين المخالفين لقواعد الأوقاف بمسدسها قائلة: “هتخشع ياد ولا هفلقك نصين”.

تامر راشد تساءل عن حال المصلين بالمنازل وقال “وياترى اللي هيصلي في البيت هيتعملوا لجنة خاصة”، أما تهاني فسخرت قائلة “اللي هيصلي ركعة زيادة أو يدعى على السيسي هنسحب سجادته ومفيش صلاة السنة دي”.

وتخيلت نهى رد عمر سليمان رئيس المخابرات المصرية الراحل في حالة سؤاله عن صلاة التراويح من قبل أحد المراسلين الأجانب ورد قائلاً “The Egyptian people are not ready for Ramadan”.

ومثل قطاعات الدولة التي تسير بالرشوة، وخاصة أمناء الشرطة في تعاملهم مع سائقي الميكروباص والتاكسي، تخيّل محمود المراقبين لصلاة التراويح أمناء شرطة ويقوم المصلون برشوتهم أثناء الخروج من المسجد وقال:  “يا سلام بقى لو المراقبين يبقوا أمناء شرطة ونقضّيها كرمشة (رشوة) واحنا خارجين من الجامع”.

 

وسخر ميدو من قرار الأوقاف وتخيل صلاة التراويح كلجنة الامتحان وقال: “ممنوع تبص في صلاة اللي جنبك، البرشام ممنوع، تطلع المصحف تبص فيه ممنوع، عايزين كل واحد يصلي بمجهوده”.

 

في حين تخيل حساب “عوكل الجن” الساخر تعليمات المراقب للمصلي قبل دخوله المسجد وقال: “تتفتش وانت داخل الجامع وتبرز بطاقتك وتسلم الشبشب عشان متهربش وتاخده وانت طالع”.

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.