أهم المقالات في الشاهد - الرئيسية

الخميس,17 سبتمبر, 2015
الأندبندنت: كيف نمت أزمة اللاّجئين بالتسلسل الزمني؟

الشاهد_نشرت صحيفة الأندبندنت البريطانيّة تقريرا ضمنته التسلسل الزمني لأزمة اللاجئين السوريين إطلعت عليه الشاهد و نقلته إلى اللغة العربية:

13 جويلية: المجر يبدأ بنصب سياج من الأسلاك الشائكة على طول حدودها مع صربيا، لوقف تدفق غير مسبوق من اللاجئين الذين يحاولون الدخول إلى الاتحاد الأوروبي.

20 جويلية: زعماء الاتحاد الأوروبي يتفقون على قبول 32.256 لاجئ من إيطاليا واليونان؛ وهذا العدد هو أقل قليلا من 40.000 المقترحة في ماي من قبل رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر.

30 جويلية: ديفيد كاميرون يحذر من “حشد من الناس القادمين عبر البحر الأبيض المتوسط … الذين يريدون المجيء إلى بريطانيا.

27 أوت: في النمسا، تم العثور على جثث 71 من السوريين في شاحنة مهجورة.

2 سبتمبر: صور لآيلان الكردي البالغ من العمر ثلاث سنوات، و الذي غرق خلال محاولة أسرته السورية الوصول إلى اليونان من تركيا، تثير موجة من تعاطف الرأي العام تجاه اللاجئين.

3 سبتمبر: شعار ‘نرحب باللاجئين’ يصبح فيروسيا. و يقدم 250.000 شخص في غضون 48 ساعة عريضة “مستقلة” داعين بريطانيا إلى اتخاذ نصيبها العادل من اللاجئين. ويقول السيد كاميرون إن بريطانيا سوف تكون لها ‘مسؤوليات أخلاقية “. و بودابست تعيد فتح محطتها الرئيسية بعد إغلاقها لمدة يومين. المئات يمتطون القطارات باتجاه الحدود النمساوية، فيما ينطلق آخرون نحو ألمانيا سيرا على الأقدام. ويقول رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان أن الأزمة هي “مشكلة ألمانية”.

7 سبتمبر: كاميرون يقول إن بريطانيا سوف تتخذ 20.000 لاجئ كعدد إضافي على مدى خمس سنوات. و توافق فرنسا على اتخاذ 24.000. فيما تخصص ألمانيا 6 مليار يورو لمساعدة 800.000 لاجئ إضافي متوقع.

9 سبتمبر: السيد يونكر يحث الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لتتخذ 120.000 لاجئ إضافي (ليصل العدد الإجمالي إلى 160.000)، ليتم توزيعها على أساس الحصص. المملكة المتحدة، التي لديها انسحاب، ليست مدرجة في هذه الخطط. و تعيد مشاريع الخطط توزيع ما يقرب من ثلاثة أخماس عدد اللاجئين الجدد إلى ألمانيا وفرنسا وأسبانيا.

12 سبتمبر: قمة وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي تفشل في الاتفاق على رد مشترك.

13 سبتمبر: سجل من 5809 شخص وصلوا إلى المجر في الوقت الذي كان سياجها الحدودي يوشك على الانتهاء. ألمانيا تضع ضوابط الطوارئ على حدودها مع النمسا، وتقوم بتعليق بشكل مؤقت التزاماتها بشنغن؛ ويقول مسؤولون أن 63.000 لاجئ قد وصلوا منذ نهاية أوت.

14 سبتمبر: النمسا وسلوفاكيا تقولان أنهما أيضا تعيدان إدخال الرقابة على الحدود. وألمانيا تحذر من أنها قد تواجه واحد مليون من الوافدين هذا العام. بينما تعلن المجر حالة الطوارئ وتهدد أولئك الذين يدخلون البلاد بصورة غير شرعية بالسجن. وتكشف وكالة الحدود في الاتحاد الأوروبي أن 500.000 من المهاجرين واللاجئين قد دخلوا إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2015، و 156.000 في أوت وحده.

ترجمة خاصة بموقع الشاهد