فن

السبت,27 فبراير, 2016
الأمن الروسي يعيد لوحة فنية سرقت منذ 70 عاما

الشاهد_أوردت إدارة الأمن في مقاطعة خاباروفسك أن الإدارة أعادت لوحة “الراعي” الزيتية للرسام الفرنسي جان ليون جيروم إلى متحف الشرق الأقصى للفنون الجميلة بعد أن سرقت منه منذ 70 عاما.

 

ووفقا لتقدير المختصين في المتحف الذين أخذوا بالحسبان أسعار سوق الروائع القديمة وأسعار روائع الفن المباعة في مزادات عالمية يساوي السعر التقريبي للوحة المعادة نحو ثلاثة ملايين دولار أمريكي.

 

ويشير المختصون إلى أن لوحة “الراعي” المرسومة بألوان زيتية في عام 1857 كانت اعتبرت مفقودة إلى الأبد بعد أن سرقت في مرحلة نسيان الرسام الفرنسي المذكور ولم تدرج في قوائم لوحاته عمليا وبالتالي تعتبر قيمتها أكبر.

 

كان متحف “إرميتاج” الحكومي قد قدم هذه اللوحة إلى متحف الشرق الأقصى للفنون الجميلة هدية في عام 1931 ثم سرق هذا العمل الرائع من مقتنيات المتحف في عام 1946 واعتبرت اللوحة مفقودة إلى الأبد خلال الـ70 عاما التالية.

بيد أن الأجهزة الأمنية حصلت على معلومات حول ظهور متوقع للوحة الرسام الفرنسي الغالية الثمن جدا في السوق السوداء المتخصصة في تداول روائع الفن القديم منذ عدة أشهر. لم تتمكن الأجهزة الأمنية فحسب بفضل عملها الدقيق من تحديد هوية هذه اللوحة بل استطاعت أيضا تحديد موقع وجودها وهوية الشخص الذي احتفظ بها.

 

تجدر الإشارة إلى أن إعادة اللوحة إلى المتحف تزامنت مع الذكرى الـ85 لتأسيسه والذكرى الـ95 لتأسيس أدارة الأمن في مقاطعة خاباروفسك.

 

ولد جان ليون جيروم في 11 ماي عام 1824 في فرنسا وتوفي في 10 جانفي عام 1904. ويعتبر هذا الرسام والنحات الفرنسي ممثلا للمدرسة الأكاديمية في الفن. وقد رسم جان ليون لوحات مختلفة المضمون مع أنه فضل تجسيد حياة العالم القديم وخاصة الشرق. غيّب الرسامَ النسيان بعد وفاته ثم اعتبر رساما كلاسيكيا من القرن الـ19 بعد عودة الاهتمام بالفن الأكاديمي في السبعينيات من القرن الماضي. والآن توجد أعماله بين المعروضات الدائمة في أشهر متاحف العالم.

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.