عالمي دولي

الجمعة,19 أغسطس, 2016
الأمم المتحدة: 2.4 مليون مواطن ليبي يعيشون مآس إنسانية

الشاهد_قال منسق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في ليبيا علي الزعتري إن قرابة 2.4 مليون شخص في ليبيا، أغلبهم من المواطنين، يعيشون مآس إنسانية بسبب الأوضاع الراهنة.
وأضاف الزعتري – في كلمة اليوم الجمعة، بمناسبة “اليوم العالمي للعمل الإنساني” – “يمر الشعب الليبي بفترة هي الأصعب معيشيًا عليه في كل الفترات السابقة، بسبب ما لحق من الثورة من فوضى واقتتال داخلي وانهيار للخدمات وتشرذم حكومي”، حسب قوله.
وأشار الزعتري إلى المجهودات التي تعنى بها مجموعته بالتعاون مع المنظمات الحكومية وغير الحكومية في ليبيا، قائلا “نرى أن الأزمة لا تزال مستعرة بين الشرق والغرب وأيضًا الجنوب، وهناك احتياجات إنسانية متعددة تحتاج للاهتمام من أهمها التدهور في القطاع الصحي والحالة العامة التي يواجهها النازح داخل ليبيا والمهاجر المار عبرها”.
وتمنى الزعتري أن تتجاوز ليبيا في عام 2017 أزمتها الإنسانية، وأن تعود قادرة مستعدة لدرب التنمية والتعاون الدولي كما كانت في السنوات السابقة.