أخبار الصحة

الجمعة,19 أغسطس, 2016
الأمم المتحدة مسؤولة عن الكوليرا في هايتي

الشاهد_ كشفت الأمم المتّحدة، اليوم الجمعة، أنها كانت متورّطة في إدخال الكوليرا إلى هايتي، ويجب القيام “بأكثر من ذلك بكثير” لإنهاء معاناة الذين تأثّروا، ويقدر عددهم بأكثر من 800 ألف شخص. وقال باحثون إن هناك أدلّة على أن الكوليرا وصلت إلى هايتي من خلال أول مياه صرف صحي غير معالجة بشكل كاف من قاعدة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة.

وكانت الأمم المتّحدة قد رفضت تحمّل المسؤولية، وردّت على دعاوى قضائية أقيمت بالنيابة عن الضحايا في المحاكم الأميركية من خلال الحصانة الدبلوماسية.

إلا أن نائب المتحدّث باسم الأمم المتّحدة فرحان حق كان قد أشار إلى “تورط خاص” للأمم المتحدة، ما يدلّ على القبول بتحمّل بعض المسؤولية على الأقل، الأمر الذي لاقى ترحيباً من قبل محامي الضحايا.

وقال المحامي الحقوقي من هايتي، ماريو جوزيف، والذي يتولّى وغيره الدفاع عن خمسة آلاف شخص أصيبوا بالكوليرا، والذين يحمّلون الأمم المتحدة مسؤولية دخول المرض، إن “هذا نصر لآلاف الهايتيين الذين يريدون العدالة، والذين كتبوا للأمم المتحدة، وورفعوا شكاوى إلى المحاكم”.

وفي قرار صدر في وقت متأخر من مساء أمس الخميس، أيّدت لجنة استئناف فيدرالية أميركية في نيويورك الحصانة للأمم المتحدة. وأمام ضحايا الكوليرا والدفاع 90 يوماً لتقرير ما إن كانوا سيستأنفون لدى المحكة العليا الأميركية أم لا.