عالمي عربي

الخميس,14 يناير, 2016
الأمم المتحدة تكشف عن أوضاع إنسانية مأساوية في مضايا

الشاهد _ طالب المنسق الأممي المقيم ومنسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سورية، يعقوب الحلو، في تصريحات له اليوم، “بضرورة توفير ممر آمن ومستدام للوكالات الإنسانية وإلا فإن الثمن سيكون باهظا جدا على المدنيين المحاصرين”، في “مضايا” و”الفوعة” و”كفريا”.

وقدم الحلو، الذي ترأس قوافل الأمم المتحدة إلى مدينة “مضايا”، صورة مأساوية حول الوضع داخل المدينة المحاصرة، وقال: “وجدنا الآلاف من الناس في حالة يأس وبؤس وذعر. وجدنا عددا كبيرا من المدنيين في حالة إعياء، وجدنا عددا كبيرا جدا من الأطفال يعانون من سوء التغذية، ووجدنا عددا من الناس يعانون من الجوع”.

أما عما طلب منه الناس خلال حديثه معهم، فقال: “ارفعوا الحصار عنا ولا تستخدموا المدنيين كأداة في هذه الحرب”.

ونقل الحلو “صورة مروعة” عن المشاهدات التي عاينها في مضايا أمس وقال إن “ما نقل في وسائل التواصل الإجتماعي يعكس حقيقة معاناة سكان البلدة”، مشدداً على ضرورة إجلاء العشرات من المهددين بالموت جوعاً.

كما شدد الحلو على ضرورة “تحرك المجتمع الدولي والأمم المتحدة بكل هيئاتها لإنهاء استخدام الحصار كتكتيك حربي على غرار ما يجري في مضايا وكفريا والفوعة ودير الزور”.