رياضة

الثلاثاء,15 مارس, 2016
الأمم المتحدة تعلق عمل شارابوفا سفيرة للنوايا الحسنة

الشاهد_علقت الأمم المتحدة عمل لاعبة التنس الروسية ماريا شارابوفا سفيرة للنوايا الحسنة بعدما أقرت المصنفة الأولى عالميا سابقا بسقوطها في اختبار للكشف عن المنشطات في بطولة أستراليا المفتوحة مطلع العام الجاري.

وقرر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الذي أصبحت اللاعبة -الفائزة بخمسة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى- سفيرة له في فيفري 2007، إيقافها لحين ظهور نتائج التحقيقات في قضيتها.

وقال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في بيان “على ضوء الإعلان الأخير للسيدة شارابوفا قررنا الأسبوع الماضي تعليق عملها سفيرة للنوايا الحسنة وتجميد أي نشاط مخطط له في ظل استمرار التحقيقات.. نتمنى التوفيق للسيدة شارابوفا”.

وأضاف البيان “برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يظل ممتنا لماريا شارابوفا لدعمها عملنا خاصة فيما يتعلق بجهود الإصلاح بعد كارثة تشيرنوبل النووية”.
وتركزت جهود شارابوفا في الأمم المتحدة على مساعدة الناجين من كارثة تشيرنوبل عام 1986 لكن الروابط الخاصة بملفها الشخصي لم تعد تعمل بموقع الأمم المتحدة على الإنترنت اليوم الثلاثاء.
وخسرت شارابوفا الرياضية العليا من حيث الدخل في العالم، الكثير من الرعاة منذ إعلانها عن سقوطها في اختبار لمنشطات خلال مؤتمر صحفي في السابع من الشهر الجاري.
وأعلنت شركة الملابس والمستلزمات الرياضية “نايكي” وشركة الساعات السويسرية “تاغ هوير” وعلامة “بورش” الألمانية للسيارات الفارهة تعليق صلاتها مع اللاعبة الروسية.
وتواجه شارابوفا البالغ عمرها 28 عاما عقوبة الإيقاف لمدة قد تصل أربع سنوات وفقا لنتيجة تحقيق يجريه الاتحاد الدولي للتنس.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.