عالمي دولي

الخميس,30 يونيو, 2016
الأمم المتحدة: الانتهاكات ضد مسلمي ميانمار “جرائم ضد الإنسانية”

الشاهد_طالب المفوض السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين اليوم الحكومة الجديدة في ميانمار بضرورة بذل الكثير من الجهود للتصدي للإنتهاكات التي ترتكب ضد المسلمين.
قال الحسين خلال تقرير له أمام مجلس حقوق الإنسان المنعقد في جنيف أن السلطات في ميانمار إعترفت رسميا بوجود 135 مجموعة عرقية ، لكن الروهينجيا المسلمة ليست من بينها .
وأضاف الحسين السلطات اعترفت أيضا أن المسلمون في ميانمار يحرمون من الجنسية ومن تسجيل مواليدهم ويحرمون من كافة الخدمات الإجتماعية والإقتصادية الأساسية وذلك منذ عام 1992.
وأشار الحسين إلى أن مقررو الأمم المتحدة المتعاقبين وثقوا علي مدي سنوات إنتهاكات واسعة النطاق وممنهجة ضد مسلمي الروهينجيا، قد ترقى إلي الجرائم ضد الإنسانية ، بما في ذلك الحرمان من حرية الحركة ، والتهجير والعمل القسري ، وتهديد أمنهم وحياتهم وممتلكاتهم ، والحرمان من الحصول علي الرعاية الصحية والتعليم.