أخبار الصحة

الإثنين,28 مارس, 2016
الأطفال الخدّج أكثر عرضة للتعثر بالدراسة والحياة

الشاهد_ بينت نتائج دراستين أن ولادة أطفال مبتسرين (خدّج يولدون قبل الموعد الطبيعي) قد تترك بعضهم عرضة للتعثر في دراستهم، ولمواجهة مشاكل جمة في مراحل البلوغ.

 

ركزت إحدى الدراستين على أكثر أفراد هذه المجموعة عرضة للمشاكل وهم من ولدوا بعد فترة حمل لم تستمر أكثر من 28 شهراً، إذ اتضح أن أكثر من نصفهم واجه عجزاً في القدرات المعرفية والإدراكية من معتدلة إلى شديدة، وجاءت نتائج اختبارات التحصيل الدراسي لديهم دون المتوسط.

 

أما المجموعة الثانية فتضم من ولدوا قبل 32 أسبوعاً من الحمل ممن يلاحظون خلال مراحل البلوغ وسن الرشد أنهم يختلفون عن أقرانهم من الذين ولدوا بعد فترات حمل مكتملة، في المشاكل الصحية التي أدت إلى تراجع جودة الحياة لديهم.

 

وقالت مارغريت كيرن الباحثة بجامعة ملبورن “الأطفال المبتسرون ممن قضوا أقل فترة حمل، هناك عدة عوامل تجعلهم يواجهون عجزاً وتراجعاً في الأداء في مراحل الحياة اللاحقة، لأن تطورات بيولوجية رئيسية تتوقف لديهم في وقت مبكر فتزيد من المخاطر”.

 

وبينت أن “طائفة كبيرة من المسائل ترتبط بالقضية منها ضآلة المعرفة والتعلم لدى الأب والأم، وسوء التغذية والسلوك الصحي”.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.