تحاليل سياسية

الأربعاء,2 ديسمبر, 2015
الأشغال البرلمانيّة…النهضة الأكثر إنضباطا، رضا شرف الدين “لا يحضر” و الناصر يهدد بالإقتطاع

الشاهد_من بين المهام الأكثر حساسيّة في الديمقراطيات الناشئة خاصة إذا ما كان النظام السياسي برلمانيا رئاسيّا، هي مهمّة متابعة و مواقبة عمل و أشغال مجلس النواب في غطار ممارسة دور المواطن الرقيب من جهة و في إطار إشاعة ثقافة الشفافيّة و الحق في النفاذ إلى المعلومة إذ لم يعد من حاجز أمام التونسيين اليوم بدستورهم الجديد للوصول إلى المعلومة أو لمعرفة خفايا و أسرار ما يحدث تحت القباب أو في القصور.

في أكثر من مناسبة كان عمل نواب الشعب يتعرض لإنتقادات لاذعة و شديدة بسبب كثرة الغيابات التي أدّت في بعض الأحيان إلى رفع جلسات عامة بسبب عدم توفر النصاب و هو الأمر الذي يطرح أكثر من سؤال عن حقيقة الإلتزام و المسؤوليّة لدى عدد من النوّاب و تشير التقارير الواردة من تحت قبة مجلس نواب الشعب بباردو أن كتلة حركة النهضة الكتلة البرلمانية الثانية في المجلس هي الأكثر إنضباطا و إلتزاما بالحضور من بقيّة الكتل ليكشف التقرير الأخير للأشغال البرلمانيّة الذي نشرته منظمة بوصلة المختصّة في متابعة الأشغال البرلمانية إلى معطيات أخرى جدّ مهمّة تطرح أكثر من تساؤل.


التقرير السنوي الخاص بتقييم أداء اللجان البرلمانية الذي أعدته منظمة البوصلة، و نشر أمس الثلاثاء 1 ديسمبر 2015، أظهر أن نسبة حضور النواب في اجتماعات اللجان القارة قدر ب69 بالمائة وأن النائب عن حركة النهضة كلثوم بدر الدين الأكثر حضورا بنسبة 100 بالمائة فيما كان النائب عن حركة نداء تونس رضا شرف الدين الأقل حضورا بنسبة 0 بالمائة أي أن الأخير لم يحضر يوما أشغال اللجان البرلمانيّة على الرغم من حساسيتها.


من جانبه و تفاعلا مع الإحصائيات الواردة بتقرير منظمة البوصلة أعلن رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر صبيحة اليوم الإربعاء 2 ديسمبر 2015 ان رئاسة البرلمان قررت نشر كل قائمات المتغيبين في الجلسات العامة السابقة اضافة الى اقتطاع مبالغ مالية من منحة النواب المعروفين بكثرة تغيبهم.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.