عالمي عربي

الخميس,3 سبتمبر, 2015
الأسد” و رقصة الدّيك المذبوح !!

الشاهد_و نِعْمَ الأسد !! لم يهنأ له بالٌ و لم يغمض له جفنٌ حتّى حلَّ مشاكل جاليته السورية , ليتفرّغ للقضايا ”الإنسانية” الخارجية ..! مَنْ غيرُ الأسد كفّل سُلُطَاته بتدشين ”حديقة” غنّاء تتوسّط عاصمة بلاده , ملقّبًا إيّاها بإسم زعيم كوريا الشّماليّة الراحل كيم إيل سونغ ؟! من مثله يؤمن بـ”الخُضْرة” و جمال الطّبيعة ؟! من غيره يحبّ الزّهر و الشّجر؟! أقام حديقة غناء على أنقاض ديار شعبه المدمّرة التي شُرّد أصحابها في الخيام ..! للّه درّك يا أسد !!

تدشين حديقة في شكل احتفال ارتدت فيه فتيات كوريات اللباس الكوريّ التقليديّ مزركش الألوان كاليرعات رافعات علم بلادهنّ إلى جوار العلم السّوريّ.

إضافة إلى ذلك , تمّت تسمية الساحة المجاورة للحديقة بنفس اسم الرئيس الكوري الراحل , تتوسطها لوحة تذكارية من رخام نقشت عليها لمحة عن حياته النضالية تعلوها صورة لزهور بنفسجية ؛ ألمْ أقل لكم أنّ بشّار ”رقيق” الحسّ , محبّ للزهور ؟؟

و لم يكتفِ , الأسدُ رحبُ الصّدرِ بذلك , بل و أطلق ايضا نفس الإسم لنفس الشخص على الشارع الممتدّ من أمام الحديقة , ليجتاز الساحة و يصل للبساتين المجاورة بطول نحو 1 كم , يا حنيّن انت يا ريّس !!

هكذا دُشّنت الحديقة الكوريّة السوريّة الغنّاء بسعادة و هناء , و عاد الجميع فرحين مسرورين , و إبتسم الرئيس الكوريّ في قبره ممتنّا لـ”فضل” الأسد و ”جُوده” ..!

 

سوسن العويني