نقابات

الإثنين,10 أكتوبر, 2016
الأساتذة النوّاب…سقف الإحتجاج يلامس الإنتحار الجماعي

مازالت قضية الأساتذة النواب محل خلاف بينهم  ووزارة التربية، حيث  عمد حوالي 50 أستاذ من الأساتذة النواب اليوم الاثنين 10 أكتوبر 2016 إلى الصعود فوق مقر المندوبية الجهوية للتعليم بالقيروان محاولين الانتحار جماعيا وسط حالة من التوتر والاحتقان.

ولازالت المفاوضات جارية من قبل الإطارات الجهوية التابعين المندوبية من أجل تهدئة الأجواء مع حضور تعزيزات أمنية والحماية المدنية تحسبا لأي طارئ.

وعبر الأساتذة المحتجون في تصريح  لموزاييك عن رفضهم التام لمشروع الاتفاقية المبرمة بين النقابة العامة ووزارة التربية والتي تنص على انتداب 800 أستاذ و’ستقصي أساتذة ولاية القيروان’ حسب تعبيرهم، مطالبين بضرورة تحيين القائمة من سنة 2008 إلى 2016 ثم الانتداب على دفوعات على غرار المعلمين النواب.

 

و جدير بالذكر أنه في إطار الحرص على تسوية ملف الأساتذة النواب بالمدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية  أعلنت وزارة التربية  أنهتقرر تحيين قاعدة البيانات الخاصة بالنواب طبقا لصيغة تراعي فترات النيابات المنجزة وتسمح بحصرها في النواب غير القائمين بأعمال أخرى في القطاعين العام والخاص.

كما تقرر أيضا ترتيب النواب في قاعدة البيانات طبقا لمقاييس وشروط وذلك للقيام بعملية الإدماج على دفعات سنوية وتضبط الشروط والمقاييس ونسق الإدماج بصفة مشتركة.

من جانبه أكد وزير التربية ناجي جلول يوم  28جويلية 2016، في رده عن تساؤلات النواب حول تسوية وضعية الاساتذة النواب، أنه تم توفير التغطية الاجتماعية لهؤلاء الأساتذة كما تم الترفيع من المنحة بالإضافة إلى إبرام اتفاقيات مع النقابات لانتداب 50% من المعلمين و 10% من الأساتذة في انتظار فتح باب الانتداب في وزارة التربية.

وأشار الوزير أن الأساتذة النواب لديهم الأولوية في الإنتداب مع إمكانية اللجوء لصيغة أخرى للانتداب عن طريق مناظرات داخلية مع ضرورة غلق هذا الملف قبل تخرج الدفعات الاولى من مدارس تكوين المعلمين والاساتذة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.