نقابات

الخميس,18 أغسطس, 2016
الأساتذة النواب يستغيثون

الشاهد _ أطلق الأساتذة النواب نداء استغاثة توّجهوا فيه برسالة مفتوحة إلى كل من الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، حسين العباسي، وكاتب عام النقابة العامة للتعليم الثانوي، لسعد اليعقوبي، ونواب الشعب ورئيس الحكومة المكلّف، يوسف الشاهد، ومنظمات المجتمع المدني، لإنصافهم وتسوية ملفاتهم.

وجاء في نصّ الرسالة التي نُشرت على صفحة “الأساتذة النواب المعوّضون” بموقع “فايسبوك” :

إن الأساتذة النواب، هذه الفئة التي طال استعبادها من طرف وزارة التربية تحت أبشع أشكال العمل الهش يستغيثون بجميع هذه الأطراف لوقف تلاعب وزارة التربية بمستقبل هذه الفئة المهمشة، ويدعون إلى تسوية هذا الملف.
إن ما أصبح يشعر به الأساتذة النواب من غبن نتيجة تنكّر الوزارة لمجهوداتهم في إنجاح السنوات الدراسية طوال سنين لن يبشر إلا بانفجار قد يحمل خريفا كله مآسي في ظرف لا يمكن أن تتحمل البلاد التونسية مزيدا من الاحتقان.
إن مماطلة وزير التربية غير المبرّرة وغير الأخلاقية تجاه هذا الملف وتنكّر النّقابة العامّة وعدم إنصافهم لهذه الفئة يزيد من حجم الظلم الذي يشعر به الأساتذة النواب.
إن ما تتعلل به نقابة لسعد اليعقوبي في تنكرها لتسوية ملف الأساتذة النواب على غرار زملائهم من المعلمين النواب لا يمكن قبوله، وهو يدفع إلى مزيد من الاحتقان، وسيكون لسعد اليعقوبي أوّل المسؤولين عن أي سلوك قد ينجر عن موجة الاحتجاجات التي تشهدها كل المندوبيات الجهوية.

وأمام هذا التنكر نطالب القواعد النقابية إلى لفتة تنصف بها زملاءهم من الأساتذة النواب.
إن السلوك غير الأخلاقي الذي يتّبعه وزير التربية في ملف الأساتذة النواب لا يزيد هذا الملف إلا تعقيدا ويؤسس إلى علاقة عدم ثقة وشعور بالاستغلال الممنهج، وهو شعور كل الأساتذة النواب نتيجة تصريحات الوزير التي تراوحت بين الاعتراف بهم وبمجهوداتهم والتعلل أن الإدماج في وزارة التربية مرتبط بفتح المناظرات.