سياسة

الخميس,22 سبتمبر, 2016
الأجواء داخل الجبهة الشعبية متوتّرة…الرحوي مصرّ على إتّهام الهمامي بإزدواجيّة الخطاب

مباشرة إثر إنتهاء أشغال مؤتمر حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد مطلع الشهر الحالي فتح القيادي بالحزب و عضو مجلس نواب الشعب منجي الرحوي النار على زعيم الجبهة الشعبية حمة الهمامي محملا إياه جزءا كبيرا من فشل الجبهة بسبب عدم مراجعة مواقفه و تموقعه من المشهد السياسي.

هجوم الرحوي الكاسح على الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية حمة الهمامي رد عليه بقوة عدد من قيادات حزب العمال على غرار عمار عمروسية و عبد المؤمن بلعانس و حتى الجيلاني الهمامي نفسه الذي قال “يبدو أن منجي الرحوي له تصورات سياسية جديدة مغايرة للجبهة الشعبية”، كما آتهمه بالإزدواجية في الخطاب.

وعلى ذلك عقب النائب في مجلس نواب الشعب عن الجبهة الشعبية والقيادي في حزب الوطد منجي الرحوي، في تصريح إذاعي بالقول:” سمة بارزة لحزب الوطد ما يلِفُوش الكلمة في فمهم برشى” و أضاف ” كل شيئ تحكى فيه على الملأ وعلى العلن”.

من جهة أخرى قال الرحوي :”إزدواجية الخطاب نعتبرها مسألة مضرة أيما إضرار بالحياة السياسية ولنا خلاف كبير مع حركة النهضة حول هذه المسألة…ولا يمكن ممارسة عكس ما نقول” مشددا على انه لا طموح له ليكون الأمين العام او الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية، وفق قوله.

حرب التصريحات داخل الجبهة الشعبيّة تكشف الصراعات و التناقضات المواجودة داخل جسم الجبهة التي تم إخراجها إلى العلن مجددا على وجه الخصوص بين حزبي الوطنيين الديمقراطيين الموحد و حزب العمال الذين يمثلان أكبر قوتين يساريين من ركائز الجبهة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.