أحداث سياسية رئيسية

الأربعاء,18 مايو, 2016
اقالة والي قابس ضرورية لتهدئة الوضع و تفادي التوتر

الشاهد_ قال حسونة الناصفي النائب بمجلس نواب الشعب عن نداء تونس في تعليقه على البيان الذي وجهه نواب جهة قابس الى رئيس الحكومة معلنين فيه تعليقهم لأي تعامل رسمي مع والي قابس، أن نواب الجهة طالبوا في اتصالات برئاسة الحكومة منذ ديسمبر 2015، بإقالة الوالي لتجنب مزيد تعكير الأجواء بالجهة.

و اعتبر الناصفي في تصريح لموقع الشاهد أن هذا القرار عائد الى غياب كلي في تواصل الوالي مع مختلف مكونات المجتمع، ومع الاحزاب والنقابات والنواب، الى جانب غياب لتفعيل القرارات التي تم اتخاذها لصالح جهة قابس في 2015، مؤكدا أن النواب حذروا من أن الوضع ذاهب الى التشنج، في ظل غياب أي تجاوب وتفعيل ملموس للقرارات.

و اضاف محدثنا أنه من غير الممكن في ظل مناخات تطغى عليها القطيعة مع التوتر مع جل الفاعلين جهويا ومحليا، من المعتمدين ورؤساء النيابات الخصوصية والمديرين الجهويين وخاصة النقابات الأمنية والمجتمع المدني والجمعيات الرياضية والأحزاب والنواب أن يتمكن الوالي من القيام بمهامه، مما دفع جميع نواب ولاية قابس الى مطالبة رئيس الحكومة بسرعة تعويض والي قابس تفاديا لمزيد التوتر ، وفق قوله.

و اعتبر البيان أن والي قابس وقع في عدة اخطاء أفضت إلى توتر المناخات بينه وبين جل الفاعلين الجهويين والمحليين من معتمدين ورؤساء نيابات خصوصية ومديرين جهويين ومسؤولين أمنيين واتحادات جهوية وفعاليات مجتمع مدني وقد صدرت عدة بيانات عن النقابات الأمنية وعدة مكونات للمجتمع المدني، مشيرين الى وجود توجه للتحرك الاحتجاجي يوم غد رفضا لتمشيه، معتبرين أن تأخر معالجة المشكل ، جعل نواب الجهة غير قادرين على مزيد المسك جهويا وقرروا تعليق أي تعامل رسمي مع السيد الوالي وندعوكم لسرعة تعويضه تفاديا لمزيد التوتر الذي لا يخدم الوطن والجهة .