تونس - مختارات

الأحد,27 سبتمبر, 2015
افراح وزغاريد في تونس .. غيراسيموف و فيروز و جنودهما دخلوا دمشق مظفرين !

الشاهد_تتناثر الورود واكثر منها تتناثر عبارات العزة العربية والشموخ القومي ، انهم يتجشؤون شهوة النصر ويضخون غريزة النضال على الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي وفي المقاهي والنوادي والمقرات النقابية ..انهم يبشروننا بوصول طلائع الجيش الاحمر الى سوريا ..هاهم يشرقون بالبهجة وتدمع اعينهم من الفرحة عند رؤيتهم للملازم ” Абрам ” والعقيد ” Алексей ” والجنرال ” Аркадий” والفريق ” Артём” وغيرهم من القيادات العسكرية الشقراء جدا ، وهم بصدد اقتحام اسوار الشام ، غير مكبرين ولا مهللين ، يتمتمون بعبارات اقرب الى “اعلوا هبل” منها الى “الله اكبر” ، ها هم اوصياء القومية العربية يعودون الى حضن الغباء الذي لم يغادروه اصلا ، ويعتبرون الاستعمار الروسي كما الاستعمار الايراني مكرمة ومنة وعزة توشح دمشق وتزيد من جرعات الكرامة العربية .


بلا ادنى رتوشات او تجميل او مواراة ، يجاهرون بفرحهم ، ويعدون بانتصار الجنرال فاليري غيراسيموف على الثورة السورية ، ويتوعدون خصوم الاسد بغضبة مزلزلة من الجنرال حسن فيروز أبادي ، تبيد شافتهم ، وبينما الاحرار يبحثون على تنقية صفوف الثورة من التطرف والخيانة ويحاولون لملمة صفوف الشعب السوري لينقذ ثورته ويدحر الطاغية ومعه قوى القتل والتكفير ، يتطلع انصار البعث واوصياء القومية وعشاق الانظمة الشمولية الى دخول قوات الكومندوس الروسي المختصة ونخبة الحرس الثوري على الخط لحسم المعركة لصالح بشار الاسد ، حينها سيقيمون الافراح ، وسيشدون الرحال باتجاه الكرملين وطهران لتهنئة بوتين وخامنئي بانتصارهم المظفر على الثورة السورية .

 

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.