وطني و عربي و سياسي

الجمعة,13 مايو, 2016
مقتل مصطفى بدرالدين في سورية… القائد العسكري لحزب الله و المتهم باغتيال الحريري

الشاهد_أعلن “حزب الله”، صباح الجمعة، مقتل القيادي البارز بالحزب، مصطفى بدر الدين، في هجوم استهدف إحدى قواعده قرب مطار دمشق.

وأضاف الحزب، في بيان، أنّ المعلومات المستقاة من التحقيق الأولي تفيد بأن “انفجاراً كبيراً استهدف أحد مراكزنا بالقرب من مطار دمشق الدولي، ما أدى إلى استشهاد الأخ القائد مصطفى بدر الدين (السيد ذو الفقار) وإصابة آخرين بجراح”.
ولفت بيان الحزب، إلى أن التحقيقات مستمرة لتحديد طبيعة الانفجار وأسبابه، متسائلاً عما إذا كان ناتجاً عن قصف جوي أو صاروخي أو مدفعي. كما أكّد الحزب إعلان نتائج التحقيقات في وقتٍ قريب.

وفي وقتٍ سبق إعلان الحزب مقتل القيادي العسكري، أكّد مصدر رسمي في “حزب الله”، لـ”العربي الجديد”، اغتيال بدر الدين. ورفض المصدر الكشف عن أي تفاصيل إضافية.

 

وتُشير المعلومات إلى أن بدر الدين يُعتبر المسؤول العسكري الأبرز في الحزب، ويُرجّح أنه تولّى مهام القائد العسكري محل عماد مغنية الذي اغتيل في دمشق في فيفري  2008.

وتتهم المحكمة الدوليّة الخاصة بلبنان بدر الدين بالمشاركة بعملية اغتيال الرئيس رفيق الحريري في فيفري من العام 2005، ووجهت له تهم: “مؤامرة هدفها ارتكاب عمل إرهابي، وارتكاب عمل إرهابي باستعمال أداة متفجّرة، وقتل (رفيق الحريري) عمدًا باستعمال مواد متفجّرة، وقتل (21 شخصًا آخرين) عمدًا باستعمال مواد متفجّرة، ومحاولة قتل (231 شخصًا) عمدًا باستعمال مواد متفجّرة”.

وتفرض الولايات المتحدة الأميركيّة والسعودية عقوبات على بدر الدين، وتشير تقييمات وزارة الخزانة إلى أن بدر الدين هو “المسؤول عن عمليات “حزب الله” العسكرية في سورية منذ عام 2011، بما في ذلك حركة مقاتلي “حزب الله” من لبنان الى سورية، دعماً للنظام السوري، ومنذ عام 2012، يقوم المدعو بدر الدين بتنسيق أنشطة الحزب العسكرية في سورية وقاد عملياته البرية في بلدة القصير السورية في شهر فيفري من عام 2013″.

وبدرالدين المولود في 1961، هو صهر مغنيّة أيضاً، ومتورط بعدد من الملفات الأمنيّة. وسبق اعتقاله عام 1983 في الكويت، ودين بتنفيذ عدد من “الأعمال الإرهابية”، لكنه فرّ من السجن خلال اجتياح الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين للكويت عام 1990.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.