وطني و عربي و سياسي

الجمعة,4 مارس, 2016
اعلان حزب الله تنظيما ارهابيا…بعد الحصار الدولي الحصار العربي

الشاهد_قررت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية اعتبار ميليشيا حزب الله منظمة إرهابية، ويشمل هذا التصنيف كافة قادة الحزب وفصائله والتنظيمات التابعة له والمنبثقة عنه.

 

عبد اللطيف الزياني، الامين العام لمجلس التعاون، قال إن دول المجلس اتخذت هذا القرار جراء استمرار الاعمال العدائية التي يقوم بها أعضاء هذه الميليشيات لتجنيد شباب دول المجلس للقيام بأعمال إرهابية وتهريب الاسلحة والمتفجرات، مشيرا إلى ان هذا التصنيف جاء بناء على دور الحزب في إثارة الفتن والتحريض على الفوضى والعنف، في انتهاك صارخ لسيادة دول المجلس واستقرارها.

 

وتجدر الإشارة إلى أن دول مجلس التعاون تعتبر ممارسات ميليشيات حزب الله واعمالها الارهابية والتحريضية في كل من سوريا واليمن والعراق تتنافى مع القيم والمبادئ الأخلاقية والإنسانية والقوانين الدولية، وتشكل تهديدا للامن القومي العربي.

 

وعلى إثر هذا القرار، أعلن مجلس الأمة الكويتي أن أي تغريدة أو دعم أو مناصرة للحزب الإرهابي، تعتبر جريمة وفقا لقانون الجرائم الالكترونية.

 

موقف الدول العربية من هذا القرار

 

وزراء الداخلية العرب، صنفوا بدورهم جماعة حزب الله اللبناني على أنه منظمة إرهابية واتهموه بزعزعة الاستقرار في المنطقة العربية.

 

الشرقي الضريس، الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية المغربي، وافق صحبة الوفد المرافق له على هذا القرار الذي تحفظت دولة العراق على التصويت ضده أو معه.

 

وزراء داخلية العرب، أكدوا من خلال إعلان تونس لمكافحة الإرهاب، تجديد إدانتهم الثابتة للإرهاب، مهما كانت اشكاله أو مصادره، وتنديدهم بكل الاعمال الارهابية، بما في ذلك تلك الموجهة ضد اقليات عرقية أو مذهبية، وتلك المرتكبة من قبل التنظيمات المتطرفة والميليشيات الطائفية.

 

الوزراء العرب، استنكروا الممارسات الإيرانية الهادفة إلى زعزعة الأمن والاستقرار في مملكة البحرين، والعديد من الدول العربية، بالتجييش الطائفي، وإثارة النعرات المذهبية، وأيدوا الاجرءات التي تتخذها الدول العربية في مواجهتها، وشجبوا الممارسات والأعمال الخطرة التي يقوم بها حزب الله.

 

من جهته، أيد وزير الداخلية اللبناني اعتبار إيران مصدرا لزعزعة السلم في المنطقة لكن أبدى تحفظه من تصنيف حزب الله منظمة إرهابية، بينما قال وزير الداخلية العراقي بعد انسحابه من جلسة مغلقة “نحن هنا لمنقشة خطط مشتركة للتصدي للإرهاب، لا إصدار بيانات سياسية لخدمة أطراف معينة”.

 

وأكد وزير الداخلية العراقي أنه “رفض تصنيف حزب الله جماعة إرهابية، لأنه موضوع خلافي يفجر مزيداً من المشاكل في المنطقة العربية”، متابعاً أن “مكان البلاغات السياسية ليس مؤتمر وزراء الداخلية العرب” على حد تعبيره.

 

مواقف و أراء حول القرار

 

نيكولاس نوي، مؤلف كتاب “صوت حزب الله: بيانات السيد حسن نصرالله”، يقول إن القرار هو “لبنة جديدة في الجدار “حول الحزب الذي تصنفه واشنطن منظمة ارهابية، وتعتبر الاتحاد الاوروبي جناحه العسكري جماعة ارهابية منذ 2013. وفي ظل الصراع على النفوذ بين السعودية وايران، يرى ان هذه الخطوة تشكل “انتكاسة للنفوذ الاقليمي المتزايد لحزب ولثقته المتنامية ايضا في لبنان.

 

أما مدير مؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري رياض قهوجي، فيرى إن القرار بمهد لحملة ممنهجة داخل كل المنظمات العربية، بما فيها جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والمنظمات الدولية التي تشارك فيها الدول الخليجية للضغط في اتجاه اعتبار الحزب منظمة ارهابية.

 

وكانت 35 دولة أصدرت في منتصف نوفمبر 2015 بيانا مشتركا أعلنت فيه تشكيل تحالف إسلامي عسكري لمحاربة الإرهاب بقيادة السعودية، وقد أعلن ذلك أيضا ولي العهد السعودي وزير الدفاع محمد بن سلمان في مؤتمر سحافي في العاصمة السعودية الرياض.

 

ويرى العديد من المتابعين للمشهد السياسي العربي قرب تدخل خليجي بري في سوريا وهو ما قد يؤدي إلى مواجهة عسكرية بين السعودية وإيران، ولكن يعتقد الخبراء السياسيون أن المملكة العربية السعودية غير قادرة على هذه المواجعة في ظل استمرار حربها في اليمن.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.