أهم المقالات في الشاهد

الثلاثاء,9 فبراير, 2016
اعتراف رسمي واسع بوجود نفس مقومات اندلاع الثورة

الشاهد _ قبل نهاية السنة الفارطة أعلن رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد في جلسة عامة بمجلس نواب الشعب بمناسبة مناقشة ميزانية السنة الحالية أن نفس أسباب إندلاع الثورة قبل خمس سنوات لا تزال متوفرة محذرا من خطورة الأزمة الإقتصادية و ارتفاع حالة التوتر الإجتماعي و بعد هذه التصريحات بنحو شهر أو يزيد قليلا انفجرت حركة إحتجاجية مترامية مطالبة بالتشغيل و التنمية و التمييز الإيجابي لصالح الفئات و المناطق المهمشة.

رئيس الحكومة الحبيب الصيد الذي اعتبر أن المطالب الإجتماعية للمحتجين في عدد من الجهات مؤخرا هي مطالب مشروعة لا يجب التغافل عنها و بدأ في جمع وزرائه بحثا عن حلول منها العاجل و منها ما سيكون على المدى المتوسط و البعيد و لكن حديثها عن وجود شروط اندلاع الثورة لم يكن فقد أعلن أمس الإثنين شوقي الطبيب رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد أن مؤشرات الفساد قد ارتفعت في تونس بعد 5 سنوات من الثورة و اعتبر أن البلاد تعيش المقومات والأسباب نفسها التي أدت سابقا لقيام ثورة إذا ما تمت مقارنة الظاهرة قبل وبعد الثورة والأخذ بعين الاعتبار أن الثورة قامت على نظام فاسد.

 

وطالب الطبيب خلال جلسة استماع له بلجنة الإصلاح الإداري والحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد ومراقبة المال العام بمجلس نواب الشعب بمساعدة الهيئة ودعمها سياسيا ومعنويا وماديا مبينا أنّ الهيئة تحتاج الى 6 ملايين و500 الف دينار وهو دعم مادي متعلق بميزانية 2016 وذلك لتوفير الحد الأدنى من التجهيز وأعباء النفقات والتأجير والتشغيل لتتمكن من الإنطلاق في أعمالها.