أخبار الصحة

الأربعاء,30 مارس, 2016
استغلال أطفال الجنوب التونسي لإجراء تجارب لدواء إسرائيلي مقابل 50د .. فيلم وثائقي يكشف

أطفال الجنوب “فئران تجارب” والمقابل 50د : هو فيلم وثائقي يكشف حقائق خطيرة عن تورط معهد باستور ووزارة الصحة التونسية في مؤامرة مع البنتاغون وأكبر مخبر أدوية اسرائيلي في جعل أطفال قصر بالجنوب التونسي فئران تجارب من خلال تجريب مرهم لمداواة مرض “ليمانشيا” الذي أصيب به جنود امريكيون في حرب الخليج.

وابرزت المخرجة التونسية ايمان بن حسين في حديثها مع إحدى الصّحف  المكتاوبة في عددها الصادر اليوم الاربعاء 30 مارس 2016، أن فيلمها الوثائي الجديد “هل يصنع القتلة الدواء؟” يسلط الضوء على جريمة دولة تورط فيها معهد باستور بتونس منذ سنة 2002 تحت اشراف وزارة الصحة التونسية حين استجابت لمطلب البنتاغون الامريكي المتمثل في اخضاع مصابين ومنهم قصر -والقانون التونسي يمنع اجراء التجارب على القصر- في منطقة الجنوب التونسي بمرض “ليمانشيا” عبر مرهم جديد تم تحضيره بأكبر مخبر ادوية اسرائيلي ومتكون من مواد خطيرة مقابل مبلغ مالي قدره 50 دينارا لكل من يخضع لهذه التجربة.

ويتضمن الفيلم وثائق وشهادات رجال قانون من محامين وحقوقيين، كما يتضمن شهادات كل من عفيف بن صالح رئيس مخبر الوبائيات الطبية بمعهد باستور بتونس وسمير بوبكر رئيس لجنة الاخلاقيات الطبية ومجموعة من الوزراء الذين مروا بوزارة الصحة في الفترة الممتدة من سنة 2002 الى غاية 2014 وهي الفترة التي تعرض فيها أطفال قصر وكهول بالجنوب التونسي للتجربة المشار اليها سابقا مقابل 50 دينارا للشخص الواحد.

(حقيقة اونلاين )

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.