الرئيسية الأولى

الإثنين,5 أكتوبر, 2015
اسباب الاهانة البالغة التي وجهها السيسي للسبسي !

الشاهد _ بارسالها وزير الصناعة لاستقبال الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي تكون سلطة الانقلاب في مصر قد وجهت رسالة سلبية تضمنت اهانة واضحة للرئيس التونسي ، فالسيسي الذي سبق وصعد للطائرة من اجل تقبيل راس الملك عبد الله ، رفض حتى ارسال وزير يمت للأعراف الديبلوماسية بصلة ، رغم ان السبسي اكبر سنا من الملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز .

لم تكن الاهانة تلقائية ولا ارسال وزير الصناعة تم بشكل عفوي ، بل كانت النية مبيتة وتقرر عدم ذهاب السيسي ورئيس الوزراء ووزير الخارجية ووزير الداخلية او حتى وزير الثقافة او الاقتصاد ، لقد تم ايفاد منير فخري عبد النور وزير “الحديد والزنك والكركاس والكاس ” لان السبسي لديهم لا يساوي اكثر من ذلك ، وربما لان الجانب الاماراتي الذي يملك النسبة الاكبر من اسهم شركة الانقلاب ، يرغب في اذلال الرئيس التونسي وتوجيه الصفعة تلو الاخرى له انتقاما منه بعد خروجه عن الخارطة التي رسمت في ابو ظبي ذات 2012 ، والتي اعلن عنها في حينها ، المثير للجدل ضاحي خلفان .

وتجدر الاشارة انه سبق للسيسي خلال مرحلة حكمه القصيرة ان استقبل بنفسه وفي مطار القاهرة العديد من الرؤساء والملوك والامراء وغيرهم من الشخصيات ، على غرار محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابو ظبي ، والرئيس السوداني عمر البشير الذي استقبله امام مدارج الطائرة واحتفى به في صالة الرئاسة بمطار القاهرة الدولي ، كما استقبل بالمطار كلا من العاهل الاردني والرئيس الصومالي و امير قطر تميم بن حمد والرئيس الروسي فلاديمير بوتين وغيرهم من الشخصيات .


يبقى السؤال المطروح ، هل سيعامل الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي ، المشير عبد الفتاح السيسي بنفس الطريقة التي عامله بها ، عندما يحل في زيارة الى تونس والتي من المرجح ان تكون يوم 14 جانفي المقبل ؟ وحتى يحين ذلك الموعد تبقى صفعة وزير الميكانيك مرسومة على خد السيادة التونسية المنهكة اصلا بالصفعات .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.