وطني و عربي و سياسي

الثلاثاء,15 سبتمبر, 2015
ازمة بين الجزيرة وماليزيا بسبب اغتيال عارضة ازياء

الشاهد_تحقق الشرطة الماليزية مع قناة «الجــــزيرة» بســــبب فيلم وثائقــــي حول اغتيال عارضة أزياء منغولية على صلة بمســـتشار سابق لرئيس الوزراء نجــيب عبد الرزاق.

وقال المفتش العام خالد أبو بكر لصحافيي القناة في مؤتمر صحافي في كوالالمبور أمس الاثنين: «إنكم فقط تحاولون اختلاق شيء من لا شيء».

وكانت التانتويا شاريبو أصيبت بطلقين ناريين في الرأس قبل تفجير جثتها بمتفجرات من مادة «سي 4». وعثرت الشرطة على أشلائها في غابة على مشارف كوالالمبور بعد عدة أيام من اختفائها في 19 تشرين الأول/أكتوبر من عام 2006.
وقال خالد إن الفيلم، ومدته 25 دقيقة، الذي تمت إذاعته الأسبوع الماضي «يحاول الدفع بدليل جديد في قضية قال القضاء كلمته فيها… وهذا ليس من سمات الصحافة الجيدة».


وتوصل التحقيق إلى أن التانتويا كانت عشيقة لعبد الرزاق باجيندا المستشار السياسي السابق لنجيب، وكان متهما بالتحريض على قتلها إلا أنه تمت تبرئته.


وأيدت المحكمة الاتحادية حكم الإدانة والإعدام الصادرين بحــق اثنين من عناصر الكوماندوز السابقين بجهاز الشرطة، واللذين كانا من فريق أمني تحت إمرة وزير الدفــاع آنذاك عبد الرزاق.


ولم يوضح خالد الاتهامات التي سيتم توجيهها إلى القناة القطرية ، إلا أن أمام السلطات عدة خيارات بموجب القانون الماليزي ، بما في ذلك الحظر بسبب إثارة الفوضى أو الاضطرابات العامة.


وطالب رئيس الوزراء السابق مهاتير محمد الحكومة بمقاضاة الجزيرة بتهمة تشويه السمعة إذا ما ثبت أن التقرير غير صحيح.