عالمي دولي

الأربعاء,22 يوليو, 2015
ادعاءات جديدة حول تنصت أميركي على وزير خارجية ألمانيا

الشاهد_نشرت صحيفة “زود دويتشه تسايتونج” الألمانية، وثائق ويكيليكس جديدة، تفيد بتنصت المخابرات الأميركية، على 20 شخصية رفيعة المستوى بينها وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، لتشكل حلقة جديدة في مسلسل ادعاءات التنصت على مسؤولين ألمان في مقدمتهم المستشارة أنجيلا ميركل.

وبحسب الوثائق فإن وكالة الأمن القومي الأميركي، تنصتت على المكالمات الهاتفية لـ”شتاينماير” الذي كان وزيرا للخارجية في حكومة عام 2005 أيضا، عقب أول زيارة قام بها إلى الولايات المتحدة.

وبحسب فحوى المكالمات التي تم تسجيلها، فقد ذكرى “شتاينماير” لأحد الأشخاص في ألمانيا، أن لقاءاته في الولايات المتحدة كانت إيجابية، وأن الإدعاءات حول تحليق طائرات تابعة للمخابرات الأميركية فوق الأراضي الألمانية في تلك الفترة، كانت تشكل ضغطا عليه في بلاده، إلا أن عدم إدلاء الخارجية الأميركية بتصريح واضح بهذا الخصوص، جعله يشعر بالارتياح، وفق ما نقلته الصحيفة.

وكان “جوليان أسانج” مؤسس موقع ويكيليكس، ذكر في وقت سابق أن لديهم وثائق مسربة تظهر تنصت المخابرات الأميركية على مسؤولين ألمان، في مقدمتهم المستشارة، أنجيلا ميركل، ووزير الخارجية، فرانك فالتر شتاينماير، مشيرا إلى استعداده لتقاسم المعلومات بهذا الخصوص مع الجانب الألماني.

وأضاف أسانج، في تصريح لمجلة دير شبيغل الألمانية الأسبوع الماضي، أنه يرغب في مساعدة لجنة تقصي الحقائق المنبثقة عن البرلمان الألماني، حول أنشطة التنصت المنسوبة لوكالة الأمن القومي الأميركية.

وقال أسانج، المقيم كلاجئ في سفارة الأكوادور بلندن منذ 2012، خشية تسليمه للولايات المتحدة: “إذا كان النواب الألمان بحاجة إلى شاهد، فسأكون سعيدا في حال قدومهم إلى هنا، وتوجيه أسئلتهم لي”.

وأردف أسانج أنهم متأكدون من صحة الوثائق التي بحوزتهم، لكنهم لا يستطيعون الكشف عن مصادرها، مبديا استعدادهم في الموقع لشرح الأسباب التي تؤكد صحتها للجانب الألماني، مشيرا إلى وجود لائحة تضم أرقام هواتف 56 شخصية رفيعة من الدائرة المحيطة بميركل، طالها التنصت.