الرئيسية الأولى

الإثنين,14 سبتمبر, 2015
اتهامات لعثمان بطيخ بالتآمر على المساجد مع اليسار المتطرف !

الشاهد _ ردود افعال واسعة نتجت عن عملية التطهير التي يقوم بها عثمان بطيخ ، ويستهدف من خلالها تفريغ المنابر من محتواها ، وإبعاد الدعاة الذين يمارسون الدعوة الى الله وجلب آخرين لممارسة التمييع و تنفيذ أجندة قديمة جديدة ، تهدف الى ضرب الخطاب الديني وإفراغه من محتواه الروحي وإبعاده التعبدية وتنقيته من الوعظ والإرشاد .

غصت مواقع التواصل الاجتماعي بالنصوص والتعليقات والمقالات التي ترد في مجملها بشكل حاد على ما أسموه مؤامرة عثمان بطيخ و اليسار ألاستئصالي على مساجد تونس ، بعض الآراء ذهبت الى اعتبار بطيخ احد رموز البهائية في البلاد ويسعى الى ضرب الحالة الدينية في تونس بعد ان التقت مصالحه مع حساسيات فكرية متطرفة تنبذ الدين الإسلامي وتسعى الى اقتلاعه من بلد عقبة والزيتونة .

كما ساقت تعليقات أخرى ادلة على لقاءات دارت بين مجموعات بهائية وعثمان بطيخ احتضنتها ضاحية المرسى ، خططوا من خلالها للهجمة التي تدور منذ أشهر على منابر الدعوة في بلادنا ، مع تأكيدهم ان بطيخ لا ينتج الأفكار الاستئصال بل يستقبلها جاهزة و يقوم بالإشراف على تنزيلها ، واتهموا سيدة من اقرب الناس اليه بالتنسيق المتواصل والمكثف مع عناصر يسارية متطرفة .

البعض وعد بالكشف عن وثائق في الأيام القادمة ستؤكد بما لا يدعو للشك ، ان الأمر تجاوز إبعاد بعض الأئمة الناشطين في الدعوة الى الله ، الى مؤامرة كبرى مكتملة الأركان تستهدف الدعوة العميقة في تونس الثورة .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.