الرئيسية الأولى

الثلاثاء,5 أبريل, 2016
اتهامات خطيرة للنهضة ..القناة الوطنية الثانية تلتحق بالركب

التحقت القناة الوطنية الثانية بالركب وانخرطت في أحد أبشع عمليات التشويه التي تعرضت لها حركة النهضة ، من خلال فسح المجال أمام ثلاثي إقصائي كال أبشع التهم للحركة وشيطن النهضة بشكل قد يكون غير مسبوق ، والخطير أن القناة ورغم علمها بنوعية الضيوف وما يكتبونه على صفحاتهم الخاصة من عبارات واهية ومسرفة في التشويه ، مكنتهم من ضخ كل اتهاماتهم التي لا يقبلها عاقلا ولا تصر حتى من قناة ترزخ تحت نظام شمولي وقد لا تصدر أصلا من التلفزيون الرسمي لكوريا الشمالية .

ماذا عندما يستمع المشاهد إلى أحاديث حولت النهضة من حزب وطني مسؤول إلى فصيل مسلح قد تفوق خطورته داعش ، وأن اعضاءها يقاتلون في سوريا ويفجرون ويحرقون الناس ، كيف تسمح القناة الوطنية الأولى التي يمولها الشعب بتحويل أكبر الاحزاب في البلاد وأكثرها تنظيما إلى منظمة إرهابية ، ثم الإدعاء أن عشرات الآلاف من مناضلي الحركة الذين كانت تغص بهم السجون وتتقاذفهم المهاجر ، إنما كانوا في بحبوحة يتمتعون بأموال الناس لا غير .

حينما تدعو القناة الوطنية الأولى أشخاصا للحديث عن المفروزين أمنيا من الإتحاد العام لطلبة تونس ثم تسمح بتحويل النقاش من الفرز إلى كيل التهم لحزب يقوم عليه الإنتقال الديمقراطي ويعتبر صمام أمان التجربة التونسية ، هذا يعني أن القناة انخرطت عن دراية ومع سبق الإصرار والترصد في حرب لا تستهدف النهضة وإنما تستهدف مكانتها في حالة السلم والتوازن التي تميز بلادنا على بقية بلدان الربيع العربي ، والأقرب أن القناة وبعد تردد إختارت الإلتحاق بالقنوات المعروفة والتي وضعت تدمير النهضة ومن ثم إسقاط مشروع الإنتقال الديمقراطي على سلم أولوياتها .

نصرالدين السويلمي