نقابات

السبت,3 أكتوبر, 2015
اتحاد الشغل يتبنى تحركات القطاع الخاص

الشاهد_جدد الاتحاد العام التونسي للشغل تبني جميع مطالب العمل في القطاع الخاص ، معبرا عن رفضه لأي حوار يلتف على الاتفاقيات ومحاضر الجلسات.

 

واستنكر الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل، المسؤول عن القطاع الخاص بلقاسم العياري عدم تمتيع القطاع الخاص بزيادة في الاجور على غرار القطاع العام والوظيفة العمومية، وعدم إمضاء الاتفاق الاطاري للزيادة في الأجور، الذي تنطلق بمقتضاه المفاوضات الاجتماعية حول الزيادة في أجور القطاع الخاص بعنوان سنوات 2015 و2016 و2017 .

 

وبين المتحدث أن هذه التحركات الاحتجاجية الجهوية التي ستتوج في منتصف شهر أكتوبر القادم بتجمع عمالي ضخم في ساحة محمد علي بالعاصمة، تهدف إلى دفع منظمة الأعراف إلى التفاوض وإمضاء الاتفاق الاطاري للزيادة في الأجور في القطاع الخاص بما يمكن من تمتيع أكثر من مليون ونصف عامل من الزيادة في الأجور وتحسين قدرتهم الشرائية.

ووجه بلقاسم العياري انتقادات شديدة للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، متهما إياه “بالتلكؤ والمماطلة وتعطيل التفاوض بشأن الزيادة في أجور القطاع الخاص، وتجاهل مشاكل عمال القطاع الخاص”. كما أعرب عن خيبة أمل المنظمة الشغيلة من تعامل منظمة الأعراف مع عديد الملفات التي لم يقع حلها، لافتا إلى ان حوالي 100 ملف لا يزال عالقا بين الطرفين.

 

كما عبر الاتحاد عن أمله في مراجعة منظمة الاعراف لموقفها الذي قال انه زاد من توتير الوضع الاجتماعي في البلاد وفق بلاغ اصدره أمس الجمعة.