الرئيسية الأولى

الثلاثاء,23 أغسطس, 2016
ابن القيادي الفلسطيني الشهيد نزار ريان : لولا وقوف بعض الناس في وجه تجريم التطبيع في الدستور التونسي لكان على صابر الرباعي اليوم أن يُعيّن محاميًا سريعًا

الشاهد – في تعليق نشره على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أكد براء ريان ابن القيادي في حركة حماس الشهيد نزار ريان أن الاحتجاج على الصورة التي انتشرت لصابر الرباعي مع الضابط الإسرائيلي ليس لذاتها وإنما لكون الرباعي تونسي والشعب التونسي من أكثر الشعوب رفضا للتطبيع ، واعتبر الصورة الرعناء بمثابة الخرق للجدار التونسي ، كما أكد أنه لولا وقوف بعض الناس في وجه تجريم التطبيع في الدستور التونسي لكان على صابر الرباعي اليوم أن يُعيّن محاميًا سريعًا .

براء هو إبن الدكتور والأستاذ الجامعي الشهيد نزار ريان أحد رموز المقاومة والهدف الذي طارده الإحتلال الصهيوني إلى أن إغتاله يوم 1 جانفي 2009 بواسطة طائرة اف 16 استهدفت بيته مباشرة ، وقبل إستشهاد الأب كان الغبن قد استشهد في عملية دوغيت شمال القطاع .


*تعليق براء
قد يستغربُ البعض اهتمامنا بتطبيع صابر الرباعي، ويتساءل: لم تُعطونه قيمة؟
القيمة ليست له، قيمتُه فقط أنه تونسي!
شعبُ تونس الكريم من أكثر الشعوب رفضًا للتطبيع، وهم من أواخر القابضين على جمرة العداء الكامل للمحتل، والصورة الرّعناء خرقٌ للجدار التونسيّ المضروب في وجه المحتلّ!
تبقى كلمة:
لو أنّ بعض الناس لم يقف في وجه تجريم التطبيع في الدستور التونسيّ، لكان على صابر الرباعي اليوم أن يُعيّن محاميًا سريعًا!!