الرئيسية الأولى

الإثنين,25 يناير, 2016
إيقاف عناصر من حزب التحرير بتهمة توزيع مناشير تبنتها الجبهة الشعبية !!!

الشاهد _ الخبر الذي صدر عن مواقع إعلامية إحترفت الإنحياز يقول إن أجهزة الأمن أوقفت 7 عناصر تابعة لحزب التحرير بتهمة التحريض على العنف، 4 منهم في حي النقرة بالعاصمة و ثلاثة بجهة سوسة ، أما التفاصيل فتؤكد أن الحرس الوطني أوقف المجموعة بتهمة الشروع في توزيع مناشير تؤيد تحركات الشباب العاطل عن العمل ، وهو ما أكدته الجهات الأمنية وأقره محمد ياسين بن صميدة المسؤول في المكتب الإعلامي لحزب التحرير .

لقد تم إيقاف شباب حزب التحرير بتهمة توزيع مناشير تدعو إلى ما دعت إليه قيادات الجبهة الشعبية وتبنته ونفذته وأصرت عليه وروجت له عبر الإعلام بقنواته وإذاعاته وصحفه إضافة إلى مواقع التواصل الإجتماعي، ومشت به بين الناس مشافهة كل ما توفر لها المناخ واتيحت لها الفرصة ، رغم ذلك لا أحد أشار إلى سلوك الجبهة بالتجريم أو التحذير أو حتى الإدانة اللينة العابرة في شكل تسجيل حضور ليس إلا ، بل منهم من أكد أن ذلك من صلب صلاحيات السيد حمة الهمامي ومن الحقوق المكتسبة للنسيج اليساري الذي يشرف عليه ، وأكد بعض وسائل الإعلام أن مواقف الأحزاب متباينة من الحراك وساوت بين من يدعو إلى التهدئة ومن يدعو إلى التعبئة، وذهبت بعض النقابات الأمنية إلى تأييد التحركات وأقرت بحق الشباب في التظاهر لانتزاع حقوقهم .

إذا كانت جبهة شريكة في البرلمان يعد زعيمها أحد الوجوه البارزة في السباق الرئاسي “2014” قد تبنت الحراك الاجتماعي وأكدت على لسان أمينها العام أن شبابها يقود الحراك في القصرين ورفض الإنخراط في دعوة المتظاهرين إلى التهدئة خاصة بعدما تحولت التحركات السلمية عن مسارها وانحت إلى العنف والتخريب ، فلِما يحاسب 7 من نشطاء حزب التحرير على بيانات هامشية هي في الأصل سياسة ممنهجة للجبهة الشعبية ؟

نصرالدين السويلمي