أهم المقالات في الشاهد

الإثنين,1 يونيو, 2015
إنقطاع التواصل بشبكة “أوريدو”…”الخطأ” الذي يستهدف الإستثمارات القطريّة في تونس

الشاهد_إنقطعت صبيحة اليوم الإثنين 1 ماي 2015 شبكة الإتصالات على جزء كبير من مستخدمي شفرات مشغل الهواتف “أوريدو” بشكل مفاجئ و دون سابق إنذار لمدة تناهز الثلاث ساعات إشتكى خلالها الحرفاء من الخدمات و تداول النشطاء على شبكات التواصل الإجتماعي الخبر بشكل كبير.

و لئن كان المكلف بالعلاقات العامة بالشركة إكرام اللوز قد قالت في تصرح صحفي مقتضب إن عملية تدخل تقني على الشبكة مبرمجة مسبقا تعرضت إلى عطب فني مفاجئ أسفر عن انقطاع التواصل خلال الفترة الصباحية، إلا أن الامر تم تداركه في الوقت الحالي، مشيرة إلى ان شركة أوريدو ستصدر بيانا خلال الساعات القليلة القادمة تفسر فيه تفاصيل هذه الحادثة العرضية وتعتذر فيه من حرفائها فإن أكثر من نقطة إستفهام تطرح حول المسألة.


نقطة الإستفهام الأولى تتعلّق بمدى واقعيّة التبرير لأسباب الإنقطاع و التي إعتبرها جل المشغلين غير مقنعة لأن التدخل التقني عادة ما يكون موجها بدقة و لا مجال فيه للخطأ أو للشك أو لإحتمالات وقوع الأخطاء أصلا خاصة إذا تزامن هذا “الخطأ” مع تصاعد وتيرة إستهداف العلاقات التونسيّة مع الجهات الإستثمارية القطريّة المالكة لشركة مشغل “أوريدو” بتونس.


و من بين ما يزيد من إعطاء مبررات لممكن إستهداف لشركة “أوريدو” سعي الشركات المنافسة إلى القيام بحملات إشهارية على حسابها إذ يمتلك رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس حصّة كبيرة في رأس مال شركة “أورنج تونس” أحد أهم المنافسين الذي يسعى بكل الطرق إلى إيجاد مكانة له تونس التي تسيطر عليها بشكل كبير “أوريدو” و بعدها “إتصالات تونس”.


سيبقى “الخطأ التقني” الذي تسبب في إنقطاع التواصل بشبكة “أوريدو” مفتوحا على ممكن “جريمة” تستهدف مستثمرا أجنبيا كبيرا في البلاد أكثر من أي شيء آخر في هذا الظرف بالذات إلى أن تتم التحريات اللازمة في أسباب الإنقطاع و في “الأيادي التي إقترفت” الخطأ.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.