أخبــار محلية

الأربعاء,23 ديسمبر, 2015
إنطلاق مرحلة الفرز النهائية لهيئة الوقاية من التعذيب

أعلنت اللجنة الانتخابية بمجلس نواب الشعب عن انطلاق مرحلة الفرز النهائية لملفات الترشحات للهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب التي سيتم خلالها اختيار 48 ملفا من جملة 142 ملفا تقدموا إلى اللجنة، وذلك قبل عرضهم على الجلسة العامة لانتخاب 16 عضوا للهيئة. وتعهدت اللجنة خلال جلسة أمس الاثنين 21 ديسمبر أن يتم في مفتتح سنة 2016 انتخاب الهيئة. وقررت، بعد ضبط منهجية عملها، أن يتم الشروع في الفرز النهائي للترشحات يوم الأثنين 04 جانفي المقبل.

من جهته، أوضح رئيس اللجنة الانتخابية بدر الدين عبد الكافي أنه سيتم التعجيل بإرساء هذه الهيئة التي تأخرت تونس في إرسائها بسبب عديد الوضعيات التي مرت بها سابقا، مضيفا أن اللجنةصوتت على أن تكون الجلسات المقبلة مغلقة باعتبار وجود معطيات شخصية وباعتبار أن الجلسات السابقة كانت مخصصة للتثبت من الوثائق الإدارية.

وستختار اللجنة بثلاثة أخماس أعضائها (أي بموافقة 14 عضوا من جملة 22) خلال عملية الفرز النهائية 48 ملفا تحيلهم إلى الجلسة العامة لانتخاب هيئة تتركب من 16 عضوا، من بينهم 6 أعضاء يمثلون منظمات وجمعيات المجتمع المدني المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، وأستاذان جامعيان مختصان في المجال الاجتماعي، وعضو مختص في حماية الطفولة، وعضوان يمثلان قطاع المحاماة، وثلاثة أعضاء يمثلون الأطباء من بينهم وجوبا طبيب نفسي، وقاضيان متقاعدان.

ويحيل رئيس اللجنة الانتخابية على الجلسة العامة قائمة مرتبة يراعى فيها مبدأ التناصف في الاختيار تتضمن أسماء المترشحين حسب الترتيب الأبجدي لاختيار أعضاء الهيئة بأغلبية الأعضاء بطريق التصويت السري على الأسماء. ويتم اعتماد الأعضاء المتحصلين على أكبر عدد من الأصوات وفق ترتيبهم، وعند التساوي يقع اعتماد الأكبر سنا. ولا يمكن الجمع بين عضوية الهيئة وأية مسؤولية حزبية أو العضوية بمجلس النواب.

الشاهداخبار تونس