أحداث سياسية رئيسية

الثلاثاء,12 أبريل, 2016
إنصاف شهداء وجرحى الثورة ومحاسبة المتورطين في جرائم القتل إبان الثورة مرتبط بإعادة القضية الى القضاء المدني

 الشاهد_قالت روضة القرافي رئيسة جمعية القضاة التونسيين في تصريح لموقع الشاهد إن إنصاف شهداء وجرحى الثورة ومحاسبة المتورطين في جرائم القتل إبان الثورة، لن يتحقق إلا عندما تعود القضية الى مسارها الطبيعي وتعود لاختصاص القضاء المدني، معتبرة أن ملف شهداء وجرحى الثورة قضية وطنية بامتياز لا بد فيها من تحقيق العدالة بخصوص من ارتكب جرائم قتل الشباب الذي انتفض زمن الثورة على حكم جائر ، بتطبيق القانون ومنع الافلات من العقاب.

وأكدت القرافي في تصريح لموقع الشاهد على هامش الندوة الصحفية التي نظمتها جمعية عائلات شهداء وجرحى الثورة، على ضرورة تفعيل عمل الدوائر القضائية المتخصصة في العدالة الانتقالية التي يجب أن تتعهد بهذه القضايا وأن يجري العمل اليوم بصفة مستعجلة في اتجاه إصدار أحكام عادلة تضمن حقوق الشهداء والجرحى وتحمل المسؤوليات وتحاسب من تورط في هذه الجرائم.

وأشارت محدثتنا الى أن شروط المحاكمة العادلة تجاه الضحايا وتجاه شهداء الثورة، تتطلب مبادرة من زير العدل بصيفته رئيس النيابة العمومية في القضاء المدني، بنقل هذه القضايا من المحاكم العسكرية الى الدوائر القضائية المدنية المختصة.