علوم و تكنولوجيا

الخميس,31 مارس, 2016
إنسان (الهوبيت) الغامض.. تعرف على قصة اندثاره قبل 50 ألف سنة

الشاهد_ يقول العلماء إن السلالة البشرية المنقرضة المسماة (الهوبيت) اندثرت في موطنها الأصلي على جزيرة فلوريس الإندونيسية في وقت أقدم مما كان يعتقد من قبل فيما تنتابهم شكوك في أن تكون للإنسان الحديث صلة وثيقة باختفاء هذا الكائن القصير القامة.

قال العلماء الأربعاء 30 مارس 2016 إنهم أعادوا حساب عمر عظام هذا الكائن واسمه العلمي (هومو فلورسينسيز) التي عثر عليها داخل كهف على جزيرة فلوريس وقالوا إن هذا المخلوق اختفى منذ نحو 50 ألف عام وليس 12 ألف عام كما تشير التقديرات السابقة.

كان اكتشاف سلالة (الهوبيت) عام 2003 قد أحدث ضجة في الأوساط العلمية وكان يبلغ طول قامته 106 سنتيمترات وله مخ صغير في حجم دماغ الشمبانزي وكان يتقن صنع الأدوات الحجرية واستخدامها وربما كان يتغذى على صغار الفيلة.

يقول الباحثون إنه لم ترد بعد أدلة مباشرة على أن سلالة (الهوبيت) قابلت سلالة (هومو سابينس) أو الإنسان العاقل لكنهم أشاروا إلى أن جنسنا البشري كان يعيش على جزر أخرى بالمنطقة في نفس الوقت تقريباً وأنه وصل إلى جزيرة أستراليا منذ نحو 50 ألف سنة.

قال بيرت روبرتس عالم الأزمنة الجيولوجية بجامعة ولونجونج بأستراليا إنه ربما يكون الإنسان العاقل قد لعب دوراً في انقراض سلالة (الهوبيت) مشيراً إلى أن هذه القضية ستصبح محور تركيز في الأبحاث المقبلة.

قال روبرتس “ربما كان الإنسان العاقل هو العامل الحاسم في انقراض سلالة الهوبيت لكن يتعين أن نجد أدلة دامغة تعضد تلك الفرضية”.

وقال مات توتشيري عالم السلالات البشرية بجامعة ليكهيد الكندية والخبير ببرنامج أصل الإنسان بمؤسسة سميثونيان إن عدداً كبيراً من الحيوانات اختفى على جزيرة فلوريس في نفس الوقت مثل صغار الفيلة وطيور اللقلق العملاقة من نوع مارابو وسحالي الكومودو الشبيهة بالتنين.

وفي أعقاب الاكتشافات والحفريات الجديدة التي تمت بين عامي 2007 و2014 والتي أسهمت في تحسين فهم العلماء لموقع الكهف وتاريخه أعاد الباحثون تقييم عمر الصخور الرسوبية التي عثر على عظام وحفريات سلالة (الهوبيت) بها.

وقال توماس سوتيكنا عالم الأحياء القديمة بجامعة ولونجونج الأسترالية وبالمركز الوطني الإندونيسي لبحوث الآثار في الدراسة التي وردت بدورية (نيتشر) إن بقايا الهيكل العظمي لسلالة (الهوبيت) ترجع إلى فترة تتراوح بين 60 ألفاً و100 ألف عام فيما يرجع عهد أدواته الحجرية إلى ما بين 50 ألفاً و190 ألف عام.

تطرح الأبحاث فرضيات توضح حدوث تزاوج داخلي أو زواج أقارب بين النوع البشري (هومو سابينس) أو الإنسان العاقل وإنسان النياندرتال منذ نحو 100 ألف عام علاوة على أدلة مثيرة على أن الإنسان الحديث ارتحل من القارة الأفريقية إلى مناطق أخرى من العالم في وقت أقدم بكثير مما كان يعتقد من قبل على الرغم من أنه يبدو أن هذه الغزوة باءت بالفشل.

وظهر الانسان العاقل في أفريقيا لأول مرة منذ نحو 200 ألف عام.