أهم المقالات في الشاهد

الأحد,21 يونيو, 2015
إنتهاك صارخ لرمزية الراية الوطنية و لـ”إيتيقا الفضاء العام”

الشاهد_بعد حادثة دوس العلم التي تمثل إنتهاكا صارخا لرمز السيادة الوطنية إثر عرض تظاهرة “أكبر علم” في الصحراء التونسية منذ نحو شهر و نصف من الآن و ما أثارته من ردود أفعال مختلفة و أمام تتالي عمليات تشويه الراية الوطنية التي أصبحت في عدد من التظاهرات لباسا للحيوانات الأليفة كما حدث في المسيرة الدولية ضد الإرهاب و أصبحت في أخرى لباسا لا يحترم “إيتيقا الفضاء العام” و لا رمزية العلم نفسها تتالي التشويهات للراية الوطنية و لتونس راية و شعبا.

صورة أخرى غزت مواقع التواصل الإجتماعي في الأيام الأخيرة تظهر تونسيات يلبسن أعلاما بأشكال و طرق مختلفة مستوحات و معلقة أحد الأفلام المليئة بالإغراء و الإباحة صارت فيها الراية الوطنيّة عنصر إغراء و تشوهت رمزيتها بطريقة فجة لا تعبر بأي حال من الأحوال عن موقع هذه الراية من نفوس التونسيين و لا عن المرأة التونسية بإعتبار “شكل العرض” في هذه الصورة يتنافى مع “إيتيقا الفضاء العام” التي لا تعادي الحداثة و لا تنخرط في الميوعة و ثقافة “الخليعة” و الغريب أن تبقى النيابة العمومية صامتة أمام مثل هذه الممارسات و أن يخرس كل أولئك الذين يتحدثون عن الوطنية و عن أطراف أخرى تريد تغيير الراية الوطنية و الحال أن الخطر واحد يتقاسمه من يشوه الراية و من يريد إستبدالها.

بعض من يختزلون الحداثة في المظاهر خاصة في اللباس و بعض من يعتقدون أن المرأة ليست سوى عنصرا أقرب إلى “بضاعة” تلبي رغبات إيروسيّة يشوهون الفضاء العام و الراية الوطنية معا و يسعون عن علم أو عن غير علم للنيل من رمزية العلم المفدّى و هم في الأصل لا ينالون من غير أنفسهم تحقيرا و تشويها و تمزيقا لعقد إجتماعي يضمن التماسك المجتمعي و السلم الأهلي قاعده إحترام الجميع بـ”إيتيقا الفضاء العام”.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.