أهم المقالات في الشاهد

الخميس,19 نوفمبر, 2015
إلغاء جلسة إستماع لممثلي وزارة الخارجيّة و رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب يعلّق مهامه

الشاهد_كان من المفترض أن تلتئم اليوم الخميس 19 نوفمبر 2015 في حدود الساعة الحادية عشرة لجنة شؤون التونسيين بالخارج في جلسة طارئة على إثر الأحداث الاخيرة التي شهدتها فرنسا، بحضور كاتب الدولة للشؤون الاوروبية، والمدير العام للشؤون القنصلية، بما أن وزير الخارجية، الطيب البكوش خارج البلاد غير أنه بسبب عقد الجلسة العامة المخصصة لمواصلة النظر في فصول القانون المتعلّق بالمحكمة الإدارية تمّ إلغاء جلسة الإستماع.

 


وعلى خلفية إلغاء إدارة مجلس الشعب لجلسة الاستماع لممثلي وزارة الخارجية اليوم و في أوّل ردّ فعل له على ذلك قرر رئيس لجنة العلاقات الخارجيّة صلب المجلس توفيق الجملي تعليق رئاسته للجنة المذكورة وفق ما أكّده نائبه في رئاسة اللجنة عبد الرؤوف الماي في تصريح صحفي مؤكدا أنهم بصدد التحاور معه لإثنائه عن قراره مذددا على أن لجنة التونسيين بالخارج لن تبخل على الجالية التونسية بأي شيء وستواصل متابعة اخر التطورات والأوضاع مع وزارة الشؤون الخارجية.

 


تعليق رئاسة لجنة العلاقات الخارجيّة التي تعتبر من بين أهم و أبرز اللجان البرلمانيّة بسبب قرار إتّخذته إدارة مجلس الشعب دون الرجوع إلى رئيس اللجنة و أعضاءها يعتبر أمرا خطيرا على الرغم من أنّ الموضوع لم يستقطب إهتمام كثيرين على أهميته و خطورته في الوقت الذي تشهد فيه الديبلوماسيّة التونسيّة و علاقات البلاد البلاد الخارجيّة تضاربا في مواقف المتابعين إذ يرى بعضهم تحسنا ملحوظا و يرى آخرون أنّ إشكاليات كبيرة قد أغرق فيها وزير الخارجية الطيب البكوش الوزارة و تونس عموما خاصة و قد كان قاب قوسين أو أدنى من التسبب في أزمة مع كل من تركيا و الجزائر و ليبيا.


ضحايا الإرهاب في باريس بينهم تونسيون من الذين سقطوا قتلى و جرحى كما أنّ عدد الجالية التونسية بفرنسا كبير جدا و على الرغم من ذلك قد تمّ تعطيل إنعقاد جلسة الإستماع و علّق رئيس لجنة العلاقات الخارجية لمهامه على رأسها.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.