أهم المقالات في الشاهد

السبت,30 يناير, 2016
إلتقاء موضوعي نادر بين المرزوقي و السبسي

الشاهد_لا يخفى على المتابعين للشأن العام وجود علاقة متوتّرة بين الرئيس الحالي للجمهورية الباجي قائد السبسي و رئيس الجمهورية السابق محمد المنصف المرزوقي الذان تنافسا في الدور الثاني من الرئاسيات الأخيرة و تمّ تسليم السلطة في شكل ديمقراطي سلمي هو الأول من نوعه الذي يشهده قصر قرطاج و قد إتّضحت علاقة التوتّر في التصريحات و التصريحات المضادة و زادت أكثر مع إعلان المرزوقي في تصريح رسمي أنّ السبسي قد رفض لقاءه رغم أنّه قد دعاه إلى الحوار و إلتقاه سابقا و هو رئيس.

 

علاقة التوتر في القراءات و التقييمات و التصريحات الصادرة عن هذا الطرف أو ذاك قد يحدث فيه إستثناء فتظهر تقاطعا موضوعيا كان مخفيا على أنصار هذا و ذاك من ذلك ما حدث في الأيام الأخيرة من تقاطع حدّ التماهي في مواقف كل من المرزوقي و السبسي من الأزمة السعوديّة الإيرانية الأخيرة على خلفيّة إعدام نمر النمر في السعوديّة و ما تلى ذلك من هجمة ديبلوماسيّة إيرانية ضدّ المسلمين السنة عموما ما إعتبره كثيرون محاولة لإدخل البلاد في فتنة طائفيّة.

 

المنصف المرزوقي قال في حوار صحفي في بحر هذا الأسبوع أنّ إيران تلعب دورا سلبيا في المنطقة العربية محملاً إياها المسؤولية الكبرى عما يحدث من مأساة للشعب السوري والعراقي واليمني” و حذرها من “استعداء العالم العربي أكثر لها، لأنه ستكون هناك ردة فعل كبيرة لاستهتارها بالمصالح القومية العربية” و هو موقف يتقاطع مع ما ورد على لسان السبسي في زيارته الخليجية الأخيرة من أنّه على العالم العربي الوقوف مع السعوديّة في أزمتها الأخيرة مع إيران.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.