أهم المقالات في الشاهد

الخميس,7 يناير, 2016
إقالة الغرسلّي “المفاجئة” تثير ريبة كتلة نداء تونس

الشاهد_في الوقت الذي كان ينتظر أن ينتهي رئيس الحكومة الحبيب الصيد من التحوير الوزاري و يعلن عنه بعد عقد المؤتمر التوافقي لنداء تونس يومي 9 و 10 جانفي الجاري فوجئ التونسيون بإعلان رئيس الحكومة عن التحوير الوزاري ليلة أمس الغربعاء 6 جانفي ليحمل في طياتها أكثر من تحوير مثير للجدل على غرار ما حصل مع كلّ من الطيب البكوش وزير الخارجيّة و محمد الناجم الغرسلي وزير الداخليّة.

 

و إذا كان تعويض البكوش بخميس الجهيناوي على رأس وزارة الخارجيّة يحمل في طياته نقله إلى رئاسة الجمهوريّة في مهمّة قد تكون ذات المهمة التي إضطلع بها خلفه على رأس الديبلوماسيّة فإنّ تعويض الغرسلي على رأس وزارة الداخلية أثار الكثير من التساؤلات حتّى داخل حزب الأكثرية البرلمانية نداء تونس الذي يقود الإئتلاف الحكومي فقد أفادت النائب عن حركة نداء تونس بمجلس نواب الشعب ، أنس الحطاب، أن نواب الحركة يرفضون ويعترضون على التحوير الوزاري الذي أجراه رئيس الحكومة الحبيب الصيد.

 

وقالت الحطاب في تصريح صحفي، إن 44 نائبا من حركة نداء تونس سيصدرون بيانا يعبرون فيه عن معارضتهم لقرار استبعاد ناجم الغرسلي من وزارة الداخلية وعدم إنشاء هيكل وزاري جديد يعنى بالتونسيين بالخارج و اعتبرت أن تغيير وزير الداخلية تغيير مفاجئ لأن رئيس الحكومة الصيد لم يطرح خلال مشاوراته مع أحزاب الإئتلاف الحاكم فكرة تغيير وزير الداخلية ناجم الغرسلي وفق قولها.

 

وسيطالب نواب حركة نداء تونس من رئيس الحكومة الحبيب الصيد عرض تشكيلة حكومته على أنظار مجلس نواب الشعب للنظر في كل ماهو قابل للتعديل معتبرين أن استبعاد ناجم الغرسلي من الوزارة خطأ نظرا للنجاحات الأمنية التي تحققت خلال تقلده مسؤولية الوزارة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.