أهم المقالات في الشاهد

الأحد,4 أكتوبر, 2015
إقالة الجنرال توفيق مؤشر على نهاية عهد التوازنات

الشاهد_اعتبر رئيس حزب الفجر الجديد، الطاهر بن بعيبش، أمس، من مستغانم، على هامش أشغال الندوة الوطنية لشباب الحزب، أن مسألة عرض مشروع الدستور الجديد على الاستفتاء الشعبي من عدمه لا تهم في الوقت الراهن بقدر ما هي مناورة لربح الوقت.

ودعا بن بعيبش السلطة إلى ضرورة الجلوس إلى طاولة الحوار مع المعارضة ويعني بذلك أحزاب تنسيقية الانتقال الديمقراطي، لحلحلة وتشخيص الأزمة السياسية العميقة التي يعانيها النظام الجزائري منذ الاستقلال، “إذا كانت السلطة فعلا جادة في مسعاها واعترفت بأخطائها”، مفضلا النظام البرلماني كوسيلة ناجعة لنظام الحكم في الجزائر وإقرار آليات رقابة انتخابية وفق خطة التنسيقية من خلال لجنة وطنية مستقلة لتنظيم الانتخابات.

وطالب رئيس حزب الفجر الجديد السلطة بقول الحقيقة للشعب الجزائري بشأن الوضع الاقتصادي الهش. وأعطى بن بعيبش مؤشرات اقتصادية تنذر بانفجار اجتماعي إذا ما استمر المسؤولون حسبه في بيع الوهم للشعب من خلال خطابات التهدئة بالرغم من توقف أهم المشاريع وانهيار سعر الدينار أمام العملات الأجنبية وانهيار القدرة الشرائية للمواطن، متسائلا: “هل ستستمر الدولة في دعم المواد الأساسية؟”

وفي رده على أسئلة الصحافة بشأن المستجدات الأخيرة التي يشهدها المشهد الوطني، خاصة قضية سجن الجنرال بن حديد أو غيرها من المسائل الراهنة على غرار إحالة الجنرال توفيق على التقاعد، اعتبر بن بعيبش أن المسألة أخذت أكثر من حجمها مادام الجنرال أدلى بآرائه كمواطن، يمكن متابعته وفق الإجراءات القانونية العادية. ليؤكد في الأخير أن إحالة رئيس جهاز الاستخبارات على التقاعد تشير إلى نهاية عهد التوازنات.

الشروق الجزائري



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.