الرئيسية الأولى

الخميس,14 أبريل, 2016
إعتراف جديد لمحسن مرزوق يساهم في كشف مهمة جبهة الإنقاذ

الشاهد _ في حواره للقناة الوطنية الأولى قدم محسن مرزوق أول إعتراف رسمي حول هدف التحالف الواسع الذي تم الحشد له مباشرة بعد فوز حركة النهضة بإنتخابات 2011 ومن ثم التحالف مع ثنائي المؤتمر من ألأجل الجمهورية والتكتل من أجل العمل والحريات لبناء حالة حكم أطلق عليها الترويكا ، مرزوق ودون تركيز منه وعلى هامش برنامج شكرا على الحضور الذي يديره الإعلامي بوبكر بن عكاشة ، أكد أن أيادي حزبه ممدودة إلى الجميع بما فيهم نداء تونس في محاولة للخروج من المشتت إلى المجمّع ، وقال إنه تحدث مع آفاق وأن المرحوم عبد الرزاق الهمامي زاره قبل وفاته وناقش معه سبل التعاون ” كان جاني هو وجماعة الميثاق وتحدثنا على إمكانية توسيع ذلك على مستوى وطني ” ، وأضاف مرزوق الكثير من الأطراف باتت تدعوا إلى تجميع المجزء ، ليس بالضروة اعتماد الروح السابقة في التصدي إلى جهة معينة فهذه المرة لن يكون التجميع ضد جهة ما “ماهوش ضد شكون” ، في إقرار بما سبق وأنكره حين أكد أن المعارضة طبيعية وأن التحالفات موجودة في كل الديمقراطيات وليست بالضرورة موجهة ضد أي كان .

كما أكد مرزوق أن التجميع هذه المرة بخلاف المرة السابقة يهدف إلى ايجاد قوة تسهل عمل البرلمان وتبسط الحياة السياسية .


خلال نفس الحوار رفض مرزوق فكرة تغيير رئيس البرلمان أو رئيس الحكومة وأكد أن الوقت لا يسمح بذلك في خلاف واضح مع بعض القوى الأخرى على رأسها الجبهة الشعبية التي دعت ومازالت تدعوا بإلحاح إلى تغيير الحكومة وذهبت في بعض الأحيان إلى الدعوة لإنتخابات مبكرة .

يبحث مرزوق على التنسيق والتحالف مع أحزاب لا تقودها شخصيات قوية وطموحة ، لأنه وإن كان على استعداد لتقديم تنازلات على مستوى الإنتخابات البلدية أو البرلمانية فإنه لن يتزحزح عن الإنتخابات الرئاسية وسيحشد بقوة من أجل تجميع أكبر عدد ممكن من الأحزاب والشخصيات حوله على أن لا ينازعونه الحلم ، لذلك يصعب بل من المستحيل أن يتحالف مع نداء تونس ما دامت شخصيات مثل فوزي اللومي وبلحاج وحافظ السبسي متواجدة على رأس الحزب وتأبى الإستسلام لطموح مرزوق الجامح .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.