أخبــار محلية

الأحد,2 أغسطس, 2015
إعادة شعبة ترشيح المعلمين بداية من السنة القادمة

الشاهد_أرجع وزير التربية، ناجي جلول، امس السبت في تطاوين، تدني النتائج في الامتحانات والمناظرات الوطنية إلى مشكلة عدم استقرار الاطار التربوي، مبينا أن الاصلاح التربوي سيساهم في التغلب على هذا العائق من خلال القيام بعديد الاجراءات العاجلة، ومنها، بالخصوص، إعادة شعبة ترشيح المعلمين بداية من السنة القادمة، وإيلاء جانب التكوين المزيد من الاهمية.

وأكد جلول لدى إشرافه، في إطار شهر المدرسة الذي يتواصل من 22جويلية إلى 22 أوت الجاري، على اجتماع إخباري بمقر الولاية، على أن الاصلاح التربوي المنشود يتطلب وقتا طويلا ومشاركة واسعة من قبل مختلف القوى في البلاد، مبرزا سعي الوزارة إلى ترحيل هذا الملف إلى مجلس أعلى للاصلاح التربوي بدل الهيئة الحالية.


وقال الوزير إن تعهد المؤسسات التربوية بالاصلاح والترميم يتطلب ما لا يقل عن 800 مليون دينار، وهو مبلغ لا يمكن للدولة
توفيره، داعيا إلى مشاركة الجميع، من هياكل وأفراد، في هذا المجهود بما يمكن من استكمال الاشغال قبل العودة المدرسيةالقادمة.


وجدد جلول التاكيد على أن كل مربي لا يلتحق بمركز عمله يوم الرابع عشر من شهر سبتمبر القادم يعتبر متخليا عن عمله، مشددا على أنه لا تسامح مع من أغلق المؤسسات التربوية بالقوة ومنع من كان يرغب في العمل عملا بمبدأ الحق في العمل تماما كالحق في الاضراب.


واطلع الوزير في خاتمة هذه الزيارة على سير الاشغال داخل مدرسة ابتدائية بحي المهرجان وبمعهد بحي النور في مدينة تطاوين.