أخبــار محلية

السبت,16 يناير, 2016
إطلاق سراح أحد المتهمين في قضية اغتيال بلعيد

الشاهد-أجلت أمس الجمعة الدائرة الجنائية الخامسة المختصة في قضايا الارهاب بالمحكمة الابتدائية بتونس النظر في قضية شكري بلعيد إلى يوم 15 مارس 2016 كما أذنت باطلاق سراح المتهم علام التيزاوي الذى سبق وأن قضى عقوبة بالسجن من أجل التهم ذاتها المنسوبة اليه في هذه القضية والمتثملة في الانتماء والدعوى.

 

وطالب محامو القائمين بالحق الشخصي أثناء الجلسة بتأخير القضية إلى أجل موسع وذلك إلى حين استكمال الأبحاث من قبل قاضي التحقيق عدد 13 لوجود جزء من القضية التي تم تفكيكها بعهدته.

 

كما أكدوا على ضرورة التسجيل والتحرير على كل ما يصدر عن المتهمين من اعترافات وذلك بعد تدخل المتهم رياض الورتاني الذي تحدث عن الفكر السلفي وعن القانون الوضعي وأقر بوجود تعذيب في السجون مشبها الوضع في السجن بالأوضاع في معتقل غوانتانامو حسب رأيه.

 

وفي هذا الصدد بين المحامي علي كلثوم أن الهدف من طلب التأخير هو استكمال قاضي التحقيق بالمكتب 13 الابحاث المطلوبة منه خاصة بعد انضمام وزير العدل لطلبات القائمين بالحق الشخصي.

 

أما عبد الناصر العويني محامي القائمين بالحق الشخصي فقد أعتبر أن قاضي التحقيق تعمد اخفاء بعض الحقائق من بينها الاختبار المتعلق بالسيارة التي تم استعمالها لارتكاب الجريمة والموجودة لدى ادارة الشرطة الفنية واكتفى بالحجز الصوري لها في حين أنها موجودة وتتطلب الحجز الفعلي حسب روايته.

 

وطالب العويني باضافة محضر الحجز الفعلي للسيارة والاختبارات الفنية إلى ملف القضية. كما دعا إلى ضرورة الاستماع إلى بعض القيادات الأمنية وخاصة منهم وزير الداخلية الأسبق علي لعريض والمسؤولين عن اخفاء وثائق وطمس حقائق في ملف شكري بلعيد.

 

وقد أيدت النيابة العمومية مطالب شقي الدفاع عن القائمين بالحق الشخصي من جهة وعن المتهمين من جهة ثانية بخصوص تأخير القضية قصد سماع كافة الأطراف واستكمال الأبحاث. كما أوضحت أنها لا تتواطأ مع أي طرف وأن هدفها من مسك القضية تحقيق كافة الضمانات دون تمييز إلى حين كشف الحقيقة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.