أخبار الصحة

الإثنين,8 فبراير, 2016
إدمان شبكات التواصل الاجتماعي يهدد الروابط الأسرية

الشاهد_تلعب وسائل التواصل الاجتماعي دوراً كبيراً في تكوين العلاقة الاجتماعية بين أفراد الأسرة الواحدة والمجتمع الواحد، وأصبح أفراد العائلة لا يجدون ما يجمعهم في البيت الواحد لأن الكل له اهتماماته الخاصة التي يتابعها من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أو وسائل الإعلام الأخرى مثل التلفزيون أو الإذاعة، الأمر الذي أثر سلباً في تنشئة الأبناء داخل الأسرة، ونرى في صالة واحدة أفراد الأسرة، الكل منهمك بجهازه الخاص سواء الهاتف الذكي أو الآي باد، والكل يحاور ويتواصل مع الآخرين بعيداً عن الحوار بين الأسرة أو عرض هموم ومشاكل أفرادها أو مناقشة موضوع ما. فقد سلبت وسائل التواصل الاجتماعي الحوار الأسري الجماعي وجعلت أفراده منهمكين كلاً حسب هواه.

 

 

كما أن أسوأ ما يكون حينما يربي الوالدان ابنهما تربية سلبية تؤدي إلى فشله في تكوين أسرته، وقد أدى ذلك بالفعل إلى واقع مؤلم في فشل مشروع الزواج في المجتمع، حيث تشير الإحصاءات إلى ارتفاع نسب الطلاق بسبب تلك التربية.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.