وطني و عربي و سياسي

الثلاثاء,24 نوفمبر, 2015
إدانات دولية للعملية الارهابية ومساندة قوية لتونس في مواجهة الارهاب

أدانت عدد من الدول حادث التفجير الذي وقع مساء اليوم الثلاثاء، وسط العاصمة تونس مخلفًا 12 قتيلًا، و17 جريحًا من عناصر أمن الرئاسة، في حصيلة أولية لضحايا الانفجار.

من جانبها أدانت فرنسا ما وصفته بـ “الهجوم الجبان” الذي طال تونس اليوم.
وعبر الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، في بيان اليوم، عن تضامنه مع عائلات الضحايا.
وأضاف البيان، أن فرنسا تقف إلى جانب تونس، والسلطات التونسية، وجيشها في هذا الوقت العصيب.

فيما أعربت قطر عن “إدانتها الشديدة” للتفجير، عبر بيان صدر عن وزارة الخارجية اليوم، ونشرته وكالة الأنباء الرسمية (قنا)، لافتًا إلى “دعم دولة قطر لما تقوم به تونس الشقيقة من جهود لإرساء الأمن والاستقرار في البلاد”.

وجدد البيان، “موقف قطر المتضامن مع كافة الجهود الإقليمية والدولية المبذولة من أجل القضاء على العنف والإرهاب وتجفيف منابعه واجتثاث جذوره”.
وأدانت رئاسة الجمهورية المصرية، مساء اليوم، بأشد العبارات حادث التفجير، في بيان رسمي، عبرت فيه مصر عن “خالص تعازيها لقيادة وحكومة وشعب تونس في ضحايا هذا الحادث الإرهابى الغادر، وعن مواساتها وتعاطفها مع أسر المصابين والضحايا”.

ومن جانبه أدان مفتي مصر شوقي علام، في بيان اليوم، انفجار تونس، قائلًا، إن “الحل الأمثل لمواجهة هذا الخطر الذي أصبح يهدد الجميع، هو التعاون الدولي على كافة المستويات، حتى نقضي على الإرهاب الأسود، ونجتث التطرف من جذوره”.

وأدانت الحكومة الأردنية “بشدة الحادثين الإرهابيين”، اللذين استهدفا حافلة للحرس الرئاسي التونسي، وحاجز فندق في العريش شرقيّ مصر.
وعبر وزير الإعلام الأردني، المتحدث الرسمي باسم الحكومة الأردنية محمد المومني، عن وقوف بلاده إلى جانب أمن واستقرار (الشقيقتين تونس ومصر)، في مواجهة الإرهاب وأهدافه الجبانة وأساليبه البشعة”، بحسب ما بثته الوكالة الرسمية الأردنية.

وجدد المومني، موقف بلاده في ضرورة وقوف المجتمع الدولي بقوة في وجه الإرهاب، وصده بكل الوسائل والسبل.

وأسفر الهجوم عن مقتل 12 شخصًا، وإصابة 17 آخرين بجروح، وفق ما صرّح به مصدر أمني في وقت سابق اليوم.
وفي مصر أوقعت تفجيرات “فندق القضاة”، في مدينة العريش شمال شرقي مصر، صباح اليوم، الذي تبناه تنظيم “ولاية سيناء” 7 قتلى، بينهم قاضيان.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.