أهم المقالات في الشاهد

الجمعة,15 يناير, 2016
إحتفاء إستثنائي بالثورة التونسيّة على أعمدة الصحف الفرنسيّة

الشاهد_إحتفلت تونس أمس الخميس 14 جانفي 2016 بالذكرى الخامسة لهروب المخلوع زين العابدين بن علي بقلوب كلّ أحرار العالم و على وجه الخصوص بقلوب تخفق للتائقين للحرية و الكرامة و الديمقراطيّة من الدول العربيّة التي شهدت ثورات مباشرة بعد الشرارة التونسيّة التي إنطلقت إثر إحراق الشاب محمد البوعزيزي لنفسه في ولاية سيدي بوزيد يوم 17 ديسمبر 2010 غير أن إنتكاسات كبيرة تشهدها الثورات لتبرز تونس كتجربة ناجحة و نموذجا يحتذى به من التعايش و إدارة الغختلاف رغم المصاعب الكبيرة و التجاذبات الحارقة.

 

الصحافة الفرنسيّة إحتفت على طريقته و بشكل واسع بالثورة التونسيّة في ذكرى 14 جانفي هذه السنة معتبرة أن أوروبا دفعت غاليا ثمن الربيع العربي الذي إعتبرته “جحيما” بالنسبة لهم على حدّ توصيف صحيفة لوفيغارو التي كتبت تقول “باستثناء التجربة الديمقراطية التونسية الهشة (…) فقد توجت هذه الثورات بالعودة إلى النظام القديم مثل مصر أو بفوضى عارمة مثل سوريا أو ليبيا”.

 

صحيفة ”واست فرانس” أشارت من جانبها إلى أنّ “11 مليون سوري هربوا من ديارهم. اليمن في حرب. و ليبيا مدمرة. و اقتصاد كل البلدان العربية في الحضيض”، باستثناء التجربة التونسية “الهشة” أمّا صحيفة “إومانيتي” فقد غعتبرت انه منذ زوال نظام بن علي في تونس “قاومت القوى التقدمية محاولات زعزعة الاستقرار من طرف جميع أعداء الديمقراطية” وحسب الجريدة ذاتها فان هذه الأحداث “لم تمنع التونسيين من التزود بدستور يفتخرون به” مشيرة إلى أن كفاحات أخرى “تنتظر الشعب لتجاوز صعوبات كبيرة.

 

إحتفاء الصحافة الفرنسيّة بذكرى هروب المخلوع الخامسة و بالتجربة التونسيّة يعتبر إستثنائيا هذه السنة فهي المرّة الأولى التي تفصح فيها عن الأزمة التي وقعت فيها فرنسا و عدد من الدول الغربيّة التي دعّمت الدكتاتور إلى آخر رمق.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.