أخبــار محلية

الأربعاء,12 أكتوبر, 2016
إحتجاجات و توتّر في الأسلاك التابعة لوزارة التربية

تواجه وزارة التربية منذ قرابة السنتين عديد الإحتجاجات من مختلف الأسلاك التربوية، تتبوأها مطالب بالتسوية سواء بالإنتداب أو تحسين الأجور أو برامج الإصلاح التربوي أو البنية التحتية للمدارس.

كما وجهت إنتقادات لوزير التربية منذ توليه مهام الوزارة، ووجهت له دعوات إلى التقيد بالاتفاقيات المبرمة سيما في ما يتعلق بالإنتداب.

أساتذة التعليم الإبتدائي المشاركين في مناظرة 2015 يطالبون بتعفيل الاتفاق

وفي هذا الإطار، نفذ عدد من أساتذة التعليم الابتدائي ممن تحصلوا على معدلات تفوق 10 من 20 في مناظرة انتداب اساتذة الابتدائي لسنة 2015 وقفة إحتجاحية الثلاثاء 11 أكتوبر 2016 أمام مقر رئاسة الحكومة بالقصبة للمطالبة بتيفعيل وعود الانتداب، داعين إلى عقد لقاء مع وزير التربية ناجي جلول.

 

وقالت المنسقة العامة للاساتذة المطالبين بالانتداب شادلية الحضيري، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن الوزير وعد بانتداب الناجحين في مناظرة أساتذة التعليم الابتدائي (كاباب 2015) البالغ عددهم 300 عند فتح باب الانتدابات في حين أن وزارة التربية إنتدبت الدفعة الاولى من المعلمين النواب والمقدرة بحوالي ألف معلم.

وأوضحت الأستاذة أن مطلب مقابلة ناجي جلول من جديد جاء من أجل فتح باب التفاوض وايجاد اجابات بخصوص عدم الايفاء بما وعد به، فيما يخص إتفاقية 5 ديسمبر 2015 التي تم امضاؤها مع وزاة التربية و تنص على انتداب 50 بالمائة نيابات و 50 بالمائة انتدابات خارجية قائلا أن ذلك لم يحصل على أرض الواقع.

من جانبه أفاد المنسق الاعلامي لتحرك أساتذة التعليم الابتدائي (كاباب) سفيان شويخيان أن عددا من زملائه التقوا بالمستشار الاجتماعي برئاسة الحكومة وتعهد بإيجاد حل يرضي كل الاطراف في هذه المسالة.

وتجدر الإشارة إلى أن أساتذة التعليم الابتدائي ممن تحصلوا على معدلات تفوق 10 من 20 في مناظرة انتداب اساتذة التعليم الابتدائي سنة 2015 ينفذون اعتصاما مفتوحا أمام وزارة التربية منذ 21 ديسمبر 2015 إلى الآن.

الاطار التربوي بحمام الغزاز يطالب بإطلاق سراح زملائه من النقابيين

وفي صباح ذات اليوم ، نفّذ الإطار التربوي بالمدرسة الابتدائية بحمام الغزاز من ولاية نابل وقفة احتجاجية أمام محكمة الناحية بمنزل تميم بمشاركة أعضاء النقابة الجهوية.

وتمثل هذه الوقفة مساندة لعضوي النقابة فاروق بنحورية وأحلام بنحورية الماثلين على أنظار المحكمة بسبب مشاركتهما في الإضراب الإداري معتبرين التهم الموجهة اليهم كيدية، حسب ما نقله مراسل موزاييك آف أم بالجهة.

دعوة إلى مراجعة الإطار التربوي لطرق الإدماج لذوي الاحتياجات الخصوصية

ومن جهة أخرى دعت رئيسة فرع تونس للجمعية التونسية لمساعدة الصم هدى الورتاني على هامش ندوة صحفية في إطار المبادرة المحلية “مدرستي الدامجة جسر للتواصل”،في ذات اليوم الثلاثاء 11 أكتوبر 2016، وزارة التربية الى مراجعة طرق الإدماج التربوي لذوي الاحتياجات الخصوصية لتحقيق إدماج أكثر فعالية لهذا الصنف من التلاميذ في الوسط التربوي.

وفي تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أكدت الورتاني على ضرورة اعتماد برامج تربوية وبيداغوجية تتلاءم مع احتياجات هذه الفئة وقدراتهم، داعية إلى “تفعيل القوانين والاتفاقيات الدولية التي صادقت عليها تونس في هذا المجال”.

وأوضحت المتحدثة أن اعتماد مختصين في لغة الاشارة صلب المؤسسات التربوية، سيمكن من تعزيز فرص الادماج لشريحة التلاميذ الصم وضعاف السمع في مختلف المستويات التعليمية.

من جانبه دعا رئيس الجمعية الحبيب الجراي إلى تكثيف الدورات التكوينية لفائدة المربين والأولياء بالتعاون بين الجمعيات ووزارة التربية ووزارة الشؤون الاجتماعية للتمكن من تحقيق تواصل أفضل مع هذه الشريحة.