مختارات

الخميس,2 يوليو, 2015
إحباط عمليّة إرهابية كبيرة في سيدي بوسعيد

الشاهد_تمكنت الوحدات الأمنية التونسية وفق تقارير إخبارية صادرة اليوم الخميس 2 جويلية 2015 نقلا عن مصادر مطلعة من إحباط عملية إرهابية كبرى كانت تستهدف مجموعة من السياح بسيدي بوسعيد بالضاحية الشمالية للعاصمة لا تختلف كثيرا عن عمليتي باردو و سوسة الدمويتين.

ووفق التقارير فقد عقد أفراد المجموعة الإرهابية المتورطة في أحداث باردو بينهم ياسين العبيدي وجابر الخشناوي اللذان قتلا في أحداث باردو اجتماعا على الساعة الثالثة من بعد زوال يوم 6 مارس الفارط بالملعب البلدي بالعمران الأعلى للتّخطيط والتحضير وتقسيم الأدوار فيما بينهم للقيام بعمليّة إرهابيّة بجهة سيدي بوسعيد تستهدف السياح.

ويبدو ان الإرهابي ياسين العبيدي كلّف يومها إرهابيين اثنين للتحوّل الى سيدي بوسعيد قصد تنفيذ عمليّة إرهابية، ويتمثل المخطط وفق مصادر مختلفة في التقاء الإرهابيين الاثنين في أعلى مدرج سيدي بوسعيد بإرهابي ثالث على الساعة الخامسة مساء من يوم يحدد لاحقا ثم اقتحام مقهى كائن يسار مدرج المقهى “العالية” الذي يتواجد به كل مساء عدد كبير من السياح واستهدافهم بـ”رافال” من الرصاص ثم الفرار إلى جهة الكرم عبر المسلك الشاطئي قبل تهريبهم بواسطة سيارة.

وحسب ما أورته ذات التقارير من معلومات عن نفس المصادر فان الإرهابيين الثلاثة تنقلوا إلى سيدي بوسعيد في ثلاث مناسبات حيث رصدوا السياح والدوريات الأمنية ونقاط تمركز أعوان الأمن ثم تلقوا دروسا نظرية في كيفية استعمال السلاح الرشاش استعدادا لتنفيذ المهمة، ولكن بعد الهجوم على متحف باردو قتلت قوات الأمن اثنين من المشتبه بهما و ألقت القبض على عدد آخر، و أحبطت بالتالي عملية إرهابية قد تكون أبشع من هجوم باردو.