تحاليل سياسية

السبت,19 مارس, 2016
إجماع على الإحتفال بالذكرى 60 للإستقلال تحت شعار “محاربة الإرهاب”

الشاهد_تحتفل تونس غدا الأحد 20 مارس بالذكرى الستّين للإستقلال بشكل مغاير هذه السنة بعد أن أصبح للإحتفال طعم مغاير إثر الثورة التي أصبح بعدها الشعور بالإنتماء للوطن و لتاريخه يكتسب رمزيّة أكبر و أقوى لكلّ التونسيين الذين أعادوا إحتضان الراية و لا يزال حلم الوحدة الوطنيّة و تقرير مصائرهم إحدى محرّكات وطنيّتهم التي تدلّ عليها أكثر من حادثة و أكثر من موقف.

 

مجموعة من الأحزاب السياسيّة من الإئتلاف الحكومي و من المعارضة إختارت كلّها دون إستثناء موضوع تحدّي الإرهاب شعارا لإحتفالاتها بذكرى الإستقلال الستين هذه السنة خاصّة و أن الإحتفاليّة تأتي بعد “ملحمة بن قردان” التي أظهرت للجميع في الداخل و الخارج أن تونس باتت صفّا واحدا أكثر من ذي قبل ضدّ الإرهاب و أنّها صارت بالضربات الغادرة أكثر صلابة و أكثر تصميما على إنجاح تجربتها الناشئة.

 

حركة النهضة، تنظّم اليوم السبت 19 مارس الجاري، احتفالا تحت شعار “الاستقلال أمانة والإرهاب خيانة”، بمشاركة عدد من القيادات على غرار عبد الفتاح مورو الذي من المنتظر ان يلقي كلمة بالمناسبة، اضافة الى تنظيم عروض موسيقيّة وشعريّة في قلب شارع الثورة بالعاصمة أمّا حركة نداء تونس فقد إختارت الاحتفال عبر تنظيم اجتماع شعبي بقصر المؤتمرات، يوم غد الأحد 20 مارس 2016، تحت شعار “تونس ضد الإهاب”.

 

حزب المسار الديمقراطي سينظم بدروه مجموعة من التظاهرات بعديد الجهات تحت شعار، “سنواصل زراعة ثقافة الحياة” أمّا محسن مرزوق فقد إختار قصر الرياضة بالمنزه لتنظيم إجتماع شعبي للإعلان الرسمي عن “حركة مشروع تونس” تحت شعار “مساندة لقوات أمننا و جيشنا ضدّ الإرهاب”.

 

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.