أخبــار محلية

الثلاثاء,2 أغسطس, 2016
إجراءات صحية وبيئية عاجلة للتحكم في مرض التيفية بغنوش

الشاهد _ تعلم وزارة الصحة العموم بأن مصالحها المختصة المركزية والجهوية بالتنسيق مع المصالح المختصة لوزارة البيئة والتّنمية المستديمة وزارة الفلاحة، تواصل تنفيذ الخطة العاجلة المعدة للتحكم في مرض الحمى التيفية الذي تم تسجيله مؤخرا بمنطقة غنوش من ولاية قابس.

 وترتكز الخطة على إجراءات وأنشطة ذات طابع استعجالي تتمثل أساسا في ما يلي :

*التواصل المباشر مع المتساكنين حول السلوكيات السليمة الواجب اعتمادها على المستوى الفردي والجماعي للوقاية من المرض بالتنسيق مع المجتمع المدني من خلال الاتصال المباشر منزلا بمنزل و عبر وسائل الإعلام وأثناء العيادات بمراكز الصحة الأساسيّة،

*الغلق الفوري لوحدات تحلية مياه الشراب المنتصبة بصفة عشوائية بالجهة،

*تكثيف المراقبة الصحية لشبكات توزيع مياه الشراب ومياه الري والمياه المستعملة والمحلات المفتوحة للعموم ذات الصبغة الغذائية واتخاذ الاجراءات اللازمة بصفة فورية في صورة تسجيل إخلالات، مع تكثيف المراقبة البيئية من قبل الوكالة الوطنية لحماية المحيط لمختلف الأوساط بمنطقة غنوش وخاصة التربة والمياه السطحية والجوفية، وإخضاع مستعملي ومعدي المواد الغذائية بالمحلات المفتوحة للعموم للتحاليل المخبرية اللازمة للتثبت من مدى حملهم للجراثيم المسببة للأمراض، ومواصلة التقصي حول الحالات التي يتم تسجيلها ومحيطها بالسرعة المطلوبـة واتخـاذ الإجراءات العلاجية والوقائيّة في الإبان.

كما تم التنسيق مع السلط والمصالح الجهوية والمحلية بقابس لتأمين الرفع الفوري للفضلات المنزلية والقضاء على المصبات العشوائية وجهر مجاري تصريف المياه المستعملة والخنادق الملوثة بهذه المياه ورش مادة الجير الحي بهذه الأماكن. ولضمان النجاعة المطلوبة لمختلف هذه التدخلات بما يساعد على التحكم في المرض، تدعو وزارة الصحة المتساكنين إلى:

  • الامتناع عن التزود بمياه الشراب من وحدات التحلية ومن الباعة المتجولين،

  • استعمال أوعية صحية ونظيفة لحفظ المياه وتطهيرها بماء الجافال في صورة التزود من مواجل خاصة،

  • عدم استعمال مياه الآبار الخاصة لأيّ غرض كان بما في ذلك غسل الخضروات والأواني،

  • تطهير الخضر و الغلال والأواني بمادة الجافال،

  • الحرص على النظافة الشخصية خاصة منها غسل الأيدي بالماء والصابون وتطهيرها بالمواد المطهرة الملائمة على الأقل 5 مرات في اليوم وكلما استوجب الأمر ذلك،

  • تصريف الفضلات والمياه المستعملة المنزلية بطريقة صحية وسليمة طبقا للتوجيهات التي يتم تقديمها من قبل الهياكل المختصة.

ولهذا الغرض تكفلت وزارة الصحة بتوفير كميات من السائل الكحولي المطهر للأيدي ومادة الجافال المطهرة للمياه والخضر والغلال والأواني لتوزيعها بصفة مباشرة على متساكني المنطقة من طرف الفرق الميدانيّة لحفظ الصحّة وبالتنسيق مع المجتمع المدني. وتسعى كل الأطراف ذات الصلة إلى المساهمة والمساعدة على إنجاز هذه الخطة في أحسن الظروف.