سياسة

الثلاثاء,4 أكتوبر, 2016
إتّهام جديد لنور الدين بنتيشة بإستهداف كتلة النداء…هل عاد إلى أدواره السابقة؟ و من يلجمه؟

تعيش حركة نداء تونس فترة عصيبة مع تجدد أزمة القيادة التي تعصف بالحزب على مستوى هيئته السياسيّة و كتلته البرلمانيّة في ظرف حساس جدا ينبّه فيه أكثر من محلل و أكثر من متابع للمشهد السياسي في البلاد من الإنعكاسات السلبية لهذه الأزمة على العمل الحكومي و على المناخ العام برمّته.

أزمة نداء تونس التي تجددت في الأسابيع الأخيرة ليست هي الأولى من نوعها و لكنها تأتي بالتزامن مع حديث كثير عن دور يلعبه مستشار في القصر لتأزيم الأوضاع و هو نور الدين بنتيشة الذي بات متّهما بتوجيه تهديدات لأكثر من طرف بما يطرح أكثر من سؤال عن حقيقة الأدوار التي يلعبها الأخير مستغلا تواجده في القصر.

البداية كانت بإعلان رئيس الحكومة الفارط الحبيب الصيد تلقّيه تهديدات بـ”التمرميد” على حد تعبيره و هو ما أكّدت بعض المعلومات من مقربين منه أن مصدرها نور الدين بن نتيشة و من بعده التهديدات التي طالت إحدى القنوات التلفزيّة الخاصة لمنع بث حوار صحفي مع رئيس الجمهورية السابق محمد المنصف المرزوقي و التي أكّدت بعض المعطيات أن وراءها يقف بنتيشة أيضا.

الأمر لم يتوقّف عند هذا الحد فمدير الديوان الرئاسي السابق و القيادي بنداء تونس رضا بلحاج أعلن في تصريح تلفزي تلقّيه تهديدا من طرف نور الدين بنتيشة في إتّصال هاتفي جمعه به قبل أسابيعو لا يبدو أن تهديدات بنتيشة توقفت عند هذا الحدّ فقد اتهم رئيس الكتلة البرلمانية لحزب نداء تونس سفيان طوبال، الاثنين 3 أكتوبر 2016، بننتيشة بالسعي الى تقسيم الكتلة النيابية لحزب حركة نداء تونس .

وأشار طوبال في تصريح تلفزي الى أنه اكتشف  مؤخرا أن بعض الاطراف ومن بينها بننتيشة لديها مصالح لضرب الكتلة البرلمانية لنداء تونس وزعزعة استقرارها وذلك من خلال محاولته تجهيز مبادرة جديدة في حال انقسام الكتلة وفق تعبيره .

وطالب سفيان طوبال رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي بالتدخّل بصفته مؤسسا للحزب لفض أزمة نداء تونس، قائلا ” صحيح أن الباجي قائد السبسي رئيس كل التونسيين لكن مصلحة البلاد تقتضي تدخّله ومواصلة دعمه لحزب النداء”.

الأدوار المشبوهة التي لعبها نور الدين بنتيشة سابقا و التي يلعبها اليوم إنطلاقا من منصبه كمستشار بقصر تثير أكثر من نقطة إستفهام بل لعلّها منتجة للتوتّر و مغذية لحالة الإحتقان لا في داخل نداء تونس فحسب بل في البلاد عموما ليطرح السؤال نفسه بقوّة من يلجم نور الدين بنتيشة؟ أو من يتصدّى له؟ فالسبسي نفسه مستهدف بمثل هذه الممارسات و ربما أكثر من غيره.